مكافحة «كورونا» بـ«الموقتة»: استمرار الدراسة بشرط.. وتعليمات بمتابعة السلالة الجديدة

من اجتماع اللجنة العليا لمكافحة «كورونا» بالحكومة الموقتة مع اللجنة الطبية الاستشارية، 26 ديسمبر 2020. (المركز الإعلامي لرئاسة الأركان العامة)

أعلنت اللجنة العليا لمكافحة جائحة «كورونا» التابعة للحكومة الموقتة، السبت، عدم الممانعة في استمرار العملية التعليمية شرط «التقيد بالبروتوكولات الاحترازية» المقدمة من اللجنة الاستشارية الخاصة بمواجهة فيروس «كورونا المستجد».

جاء ذلك خلال اجتماع تقابلي بين اللجنة العليا لمكافحة «كورونا» واللجنة الطبية الاستشارية برئاسة الفريق عبدالرازق الناظوري، وعضوية وزير الصحة الدكتور سعد عقوب، وذلك بمقر رئاسة الأركان العامة التابعة للقيادة العامة، بالرجمة، حسب بيان للمركز الإعلامي لرئاسة الأركان العامة.

وإلى جانب مناقشة إمكانية استمرار العملية التعليمية من عدمها، تطرق الاجتماع إلى السلالة الجديدة من فيروس «كورونا» ومدى تأثيرها والإجراءات التي يمكن اتخاذها لتفادي هذا الوباء، حيث قدمت اللجنة الطبية الاستشارية شروحا وافية من خلال تجارب الدول المنتشرة بها هذه السلالة.

- «العليا لمكافحة كورونا» بالحكومة الموقتة تقرر استمرار إغلاق المطارات

وأكدت اللجنة عدم خطورة هذه السلالة رغم سرعة انتشارها، وأصدرت اللجنة العليا لمكافحة «كورونا» تعليماتها للجنة الاستشارية على ضرورة التقيد بـ«مبدأ الأخذ بالأسباب»  في متابعة السلالة الجديدة في كل ما يتعلق بالتدابير الوقائية الاحترازية.

وتطرق الاجتماع إلى مدى استعداد مراكز التطعيمات للبدء في عملية تطعيم اللقاح الخاص بـ«كورونا»، حيث أكد الدكتور سعد عقوب جاهزية أكثر من 25 مركز تطعيم، وأنها «على أتم الاستعداد للمباشرة في العمل».

وشددت اللجنة العليا على ضرورة التحقيق فيما ورد عبر وسائل الإعلام بخصوص «عدم مطابقة مواد التعقيم داخل المؤسسات التعليمية للمواصفات العالمية وإحالة نتائج هذه التحقيقات للسلطات المختصة».

من اجتماع اللجنة العليا لمكافحة «كورونا» بالحكومة الموقتة مع اللجنة الطبية الاستشارية، 26 ديسمبر 2020. (المركز الإعلامي لرئاسة الأركان العامة)

المزيد من بوابة الوسط