ماس يعتبر الاتفاق على خارطة طريق للانتخابات في ليبيا «علامة بارزة على طريق السلام»

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس. (أرشيفية: الإنترنت)

اعتبر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الاتفاق على إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في ليبيا في 24 ديسمبر 2021، والشروط الإطارية الخاصة بعمل الحكومة الانتقالية «علامة بارزة أخرى على طريق السلام والاستقرار».

ورأى ماس أنه «من أجل تحقيق انتقال السلطة دون مشكلات فإنه من المهم الآن أن يتم شغل مناصب الحكومة الجديدة بسرعة»، ودعا «جميع أطراف النزاع إلى قبول نتائج ملتقى الحوار، ومن ثم الاضطلاع بمسؤولياتهم تجاه الشعب الليبي»، حسب بيان منشور على صفحة السفارة الألمانية بموقع «فيسبوك»، اليوم الأربعاء.

وقال: «في الأسابيع الأخيرة أظهر الليبيون والليبيات بشكل مثير للإعجاب أنهم قادرون على صياغة مستقبل بلدهم على نحو مستقل وسلمي. ويجب على كل مَن يمارس نفوذًا من الخارج احترام ذلك».

- جريدة «الوسط»: مولودان في انتظار مخاض ملتقى تونس
- وليامز: معايير اختيار «الرئاسي» ورئيس الوزراء في الملتقى 23 نوفمبر

وأكد رئيس الدبلوماسية الألمانية أنه «يقع على المشاركين في مؤتمر برلين بشأن ليبيا مسؤولية خاصة في هذا الصدد»، قائلًا: «لا ننتظر منهم فقط تطبيق حظر الأسلحة، ولكن أيضًا الاحترام الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار الصادر من قِبل اللجنة العسكرية المشتركة».

واختُتمت الأحد الماضي، الجولة الأولى من ملتقى الحوار السياسي الليبي المنعقد في تونس في الفترة من 7 إلى 15 نوفمبر. وتوافق ممثلو الليبيين في الملتقى البالغ عددهم 75 مشاركًا على خارطة طريق لإجراء انتخابات وطنية وشاملة وديمقراطية وذات مصداقية، وذلك في 24 ديسمبر 2021.

وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، الإثنين، إنه «تقرر بالفعل عقد اجتماع للملتقى عبر الإنترنت في 23 نوفمبر بغية التوصل إلى اتفاق حول معايير الاختيار للمجلس الرئاسي بعد إصلاحه، ومنصب رئيس الوزراء».

المزيد من بوابة الوسط