قوات أمنية تطوق ميدان «الشهداء» وتطلق النار لتفريق المتظاهرين

قوات أمنية تنتشر في ميدان الشهداء بالعاصمة طرابلس، 26 أغسطس 2020. (الإنترنت)

حاول بعض الشباب التظاهر في ميدان «الشهداء» بالعاصمة طرابلس، لليوم الرابع، احتجاجًا على استشراء الفساد وسوء الخدمات والمعيشة، رغم قرار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فرض حظر تجول كامل اعتبارًا من الساعة السادسة من مساء اليوم الأربعاء.

لكن قوات أمنية طوقت الميدان وأطلقت الرصاص لتفريق المتظاهرين، وجرى اعتقال عديد الأشخاص، وفق إفادة نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الليبية، إضافة إلى مقاطع فيديو توثق لحظات إطلاق النار.

ولم ترد معلومات من مصادر مستقلة عما إذا كان هناك مصابون جراء إطلاق النار الذي سمع في المكان بكثافة، حسب تسجيلات مصورة تداولتها صفحات التواصل الاجتماعي، فيما أكد شهود عيان لـ«بوابة الوسط» أن ميدان «الشهداء» بات الآن خاليًا تمامًا.

ويستمر الحظر الكامل المفروض بقرار المجلس الرئاسي رقم «559» لسنة 2020، لمدة أربعة أيام، يتبعه حظر جزئي لمدة عشرة أيام من الساعة التاسعة مساء إلى الساعة السادسة من صباح اليوم الذي يليه، على أن يكون الحظر كاملًا، خلال يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع.

مظاهرات مستمرة ضد الفساد
وشهدت عدة مدن بغرب ليبيا مثل طرابلس ومصراتة والزاوية منذ، الأحد الماضي، تظاهرات احتجاجية على تردي الأوضاع المعيشية جراء نقص السيولة النقدية والوقود وانقطاع الكهرباء المستمر وسوء الإدارة العامة.

«العفو الدولية»: خطف ستة متظاهرين.. ومعلومات تشير إلى مسؤولية «النواصي»

وكشفت منظمة «العفو الدولية»، الأربعاء، إن ستة متظاهرين ليبيين على الأقل خطفوا، وأصيب آخرون جراء إطلاق نار حي في طرابلس، الأحد الماضي، داعية إلى الإفراج الفوري عن جميع المخطوفين، وإجراء تحقيق سريع وشامل ومستقل حول استخدام القوة ضد المتظاهرين ومحاسبة المسؤولين.

ويأتي ذلك في وقت، أكد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في وقت سابق اليوم، التنسيق مع مكتب النائب العام للإطلاق الفوري لكل من لم يتورط في أعمال تخريب للممتلكات العامة والخاصة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة للتحقيق في أي تجاوزات وقعت ضد المتظاهرين وأي إصابات نتجت عن ذلك

السراج يناقش التظاهرات في اجتماع أمني
وفي وقت سابق الأربعاء، ناقش رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج،، أحداث التظاهرات الرافضة الفساد وتردي الخدمات في طرابلس، وذلك خلال اجتماع أمني مع رئيس جهاز المخابرات العامة ومسؤولين أمنيين.

وقالت حكومة الوفاق في بيان إن الاجتماع تناول «أحداث الشغب التي وقعت في العاصمة طرابلس وضرورة معرفة كافة أبعادها، وتنفيذ إجراءات ضبط الأمن وتأمين سلامة المواطنين».

وتناول المجتمعون الأوضاع الأمنية في كافة المناطق، إضافة إلى «تداعيات انتشار جائحة كورونا، الذي انتشر بشكل واسع، والتأكيد على ضرورة التنفيذ الكامل والصارم لتوصيات اللجان الطبية المتخصصة، والإجراءات التنفيذية العلاجية والوقائية والاحترازية التي أقرت».