المشري يبدي استعداده للقاء عقيلة صالح برعاية مغربية وضمانات دولية

رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري. (أرشيفية: الإنترنت)

أبدى رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، استعداده للقاء رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح «بشرط أن يكون علنيا وبحضور الإخوة المغاربة وبضمانات دولية»، مشيدا بجهود المملكة المغربية الداعمة للحل السياسي للأزمة الليبية.

وقال المشري في مداخلة هاتفية مع قناة «ميدي1 تي في» المغربية الخاصة إن زيارته الأخيرة ووفد المجلس الأعلى للدولة إلى المغرب أواخر يوليو الماضي، تزامنت مع زيارة رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح «ونحن قلنا إننا على استعداد للقاء معه بشرط أن يكون علنيا وبحضور الإخوة المغاربة وبضمانات دولية»، مضيفا أنه على استعداد للقاء مع جميع الأطراف الليبية الأخرى المتنازع معها، بالشروط ذاتها.

اقرأ أيضا: عقيلة صالح يعلق على احتمال لقائه المشري بالرباط والتدخل التركي في ليبيا

ورأى المشري أن «الحل في ليبيا لا يمكن أن يكون عسكريا، ويجب أن يكون من خلال الجهود الدبلوماسية والحلول السياسية، التي تستطيع أن تصل بليبيا إلى بر الأمان..»، مؤكدا أن «الشعب الليبي ملَّ من الحرب والقتل والتهجير وهدم البنى التحتية».

وأشاد المشري بالمغرب والملك محمد السادس، حيث قال: «نثق بالقيادة المغربية التي تريد الوصول لحل، وليس تحقيق مصالح طرف على حساب طرف آخر»، مشيرا إلى أن «المغرب هو الذي احتضن الاتفاق السياسي الأول بين الليبيين» في إشارة إلى الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات نهاية العام 2015.