رئيس الأركان المصري يشهد الاستعداد القتالي للجيش على الاتجاه الاستراتيجي الغربي

الفريق محمد فريد أثناء حضوره إجراءات الاصطفاف والاستعداد القتالي لعناصر الجيش على الاتجاه الاستراتيجي الغربي. (الناطق باسم القوات المسلحة المصري).

شهد رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، الفريق محمد فريد، «إجراءات الاصطفاف والاستعداد القتالي لعناصر القوات المسلحة على الاتجاه الاستراتيجي الغربي»، بحضور عدد من قادة الجيش، وفق ما نشره الناطق باسم القوات المسلحة المصرية عبر صفحته على «فيسبوك».

وقال الناطق باسم القوات المسلحة المصرية إن هذا الإجراء «يأتي في إطار خطة القيادة العامة لمتابعة التدابير والإجراءات المشددة لحماية حدود الدولة وأمنها القومي على كافة الاتجاهات الاستراتيجية برًّا وبحرًا وجوًّا بالتعاون بين كافة الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية للقوات المسلحة».

وأوضح أن رئيس الأركان الفريق محمد فريد «استمع إلى الإجراءات المتخذة لرفع درجات الاستعداد القتالي، وكذلك عرض قرارات القادة على كافة المستويات وتنظيم التعاون بين كافة عناصر تشكيل العملية الاستراتيجية للقوات البرية والأفرع الرئيسية للقوات المسلحة بما يضمن تنفيذ كافة العناصر للمهام بكل دقة وفي التوقيتات المحددة».

وأضاف أن رئيس أركان حرب القوات المسلحة «ناقش عددًا من القادة والضباط أسلوب تنفيذ المهام المخططة وكيفية مجابهة التغيرات الحادة والسريعة أثناء سير أعمال القتال»، مشيرًا إلى قيامه «بالمرور على العناصر المصطفة للاطمئنان على مدى جاهزيتها وقدرتها على تنفيذ كافة المهام، والوقوف على مستوى الكفاءة الفنية للأسلحة والمعدات».

وأشار الناطق باسم القوات المسلحة المصرية إلى أن رئيس الأركان، الفريق محمد فريد، نقل لرجال القوات المسلحة «تحيات وتقدير رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس عبدالفتاح السيسي والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول محمد زكي، لما يبذلونه من تضحيات بكل غالٍ ونفيس من أجل الحفاظ على أمن الوطن وصون مقدراته».

وأمس الأحد، أعلن الناطق باسم الجيش المصري، أن القوات البحرية نفذت مع نظيرتها الفرنسية «تدريبًا بحريًا عابرًا بنطاق الأسطول الشمالي بالبحر المتوسط وذلك باشتراك الفرقاطة الشبحية المصرية (تحيا مصر) مع الفرقاطة الشبحية الفرنسية (ACONIT)».

البرلمان المصري يوافق على «إرسال عناصر قتالية خارج الحدود بالاتجاه الاستراتيجي الغربي»

وقبل أسبوع، وافق مجلس النواب المصري بالإجماع على «إرسال عناصر قتالية في مهام خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميليشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات».

لكن المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا، وصف موافقة مجلس النواب المصري على نشر قوات قتالية خارج حدوده الغربية بأنها «إعلان حرب على ليبيا»، معتبرًا أن أية قوات أجنبية داخل ليبيا «هي قوات معادية».

المزيد من بوابة الوسط