ضغوط فرنسية لتشكيل جبهة أوروبية موحدة للحد من التوسع التركي في ليبيا

ماكرون وإردوغان خلال لقاء سابق. (أرشيفية: بوابة الوسط)

صعدت الصحف والمجلات الفرنسية هجومها على سياسة أنقرة في ليبيا أو بشرق البحر المتوسط في إطار تشديد باريس لهجتها ضد تدخل الأتراك، محذرة من استغلال الصراع لفرض تواجدها مع موسكو بجنوب المتوسط قرب دول الاتحاد الأوروبي. 

وخاطبت مجلة «لو بوان» الفرنسية في تقرير لها الفرنسيين والألمان والإيطاليين، قائلة إن «الوقت قد حان كي يضع هؤلاء مشاكلهم جانبا ويشكلون جبهة واحدة للحدّ من التوسع التركي في ليبيا». معتبرة الانتصارات التي حققها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في ليبيا في الأسابيع الأخيرة قلبت الموازين، وذلك من خلال الطائرات من دون طيار التركية والمرتزقة السوريين الذين جندهم في ليبيا، والتي قدّمت خدمة كبيرة لحكومة الوفاق.

عدم الاهتمام الأميركي
وتوقعت المجلة أن «يستغل الرئيس التركي تدخله في ليبيا للبقاء لأطول مدة ممكنة فيها ومن ثم التمركز في شمال أفريقيا بمساعدة من جماعة الإخوان»، لافتة إلى «استغلال الأتراك ومن قبلهم الروس الصراع الليبي لفرض تواجدهم في البحر المتوسط بسبب عدم اهتمام الأميركيين، وأيضا بسبب الخلافات الداخلية بين دول الاتحاد الأوروبي».

اقرأ ايضا: تركيا: الدعم الفرنسي لحفتر يعرض أمن الحلف الأطلسي للخطر

بدورها أطلقت جريدة «لو فيغارو» وصف «سلطان ليبيا» على إردوغان، قائلة إنه «وضع ثقل بلاده من أجل دعم تيار الإخوان المسلمين في ليبيا، حتى أصبح في وضع يُتيح له تقرير سياسة هذا البلد واستنزاف ثرواته»، وذلك في سياق التوتر الجيوسياسي وسباق الموارد الهيدروكربونية في منطقة شرق المتوسط. كما سلطت الضوء على تهديد البحرية التركية فرنسا حين استهدفت سفينة «كوربيه» الحربية ثلاث مرات في العاشر من الشهر الجاري، حيث جرت الحادث قبالة الساحل الليبي حيث تطبق السفينة الفرنسية حظر الأمم المتحدة على السلاح في ليبيا.

وتمر العلاقات التركية - الفرنسية بتوتر كبير في الأعوام الأخيرة، إذ بدأت باريس بالاستغناء التدريجي عن توظيف الأئمة الأتراك في مساجد فرنسا منعا لتغلغل أكبر لما يعرف بـ«الإسلام السياسي»، بالإضافة للرفض القاطع لافتتاح مدارس تركية دينية في بعض المدن الفرنسية، وذلك خوفاً من زرع أفكار متشددة وسط الطلبة.

تحذير يوناني
وأشارت الجريدة إلى تحذير الحكومة اليونانية أوروبا من الاستفزازات التركية، إذ قال نيكوس دندياس وزير الخارجية اليوناني إنّ تركيا كثفت بشكل خطير استفزازاتها في شرق البحر الأبيض المتوسط، فهي لا تتوقف عن انتهاكات المجال الجوي والمياه الإقليمية، وتحليق طائراتها المقاتلة فوق الجزر اليونانية المأهولة وفوق المناطق اليونانية الحدودية في «أفرس»، وعمليات الحفر في المنطقة الاقتصادية الخاصة وفي المياه الإقليمية القبرصية.

ونوهت الجريدة بالتعاون الوثيق بين اليونان وفرنسا على الصعيدين الثنائي وداخل الاتحاد الأوروبي، وبالإعلان المشترك الذي وقعه البلدان مع قبرص ومصر ودولة الإمارات العربية المتحدة الذي دان المناورات التركية.

واهتمت جريدة «لا بريس» الفرنسية، بتصريحات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وتحذيراته الواضحة بعدم المساس بأمن مصر القومي أو الاقتراب من مدينة سرت، معتبرة أن وصف السيسي لسرت بالخط الأحمر، يعد تحذيرا مصريا قويا بأن أي مساس بحدودها وأمن الشعب الليبي سيتطلب تدخلا عسكريا مباشرا ما يعكس المصالح والروابط المشتركة بين مصر وليبيا حسب تعبيرها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط