كونتي يعتبر استمرار تدفق الأسلحة لليبيا «تصعيدًا» يساهم في «تأجيج» النزاع ويدعو إلى العودة للمسار السياسي

كونتي (يمين) والسراج. (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي).

عبر رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، اليوم السبت، عن قلق بلاده حيال «استمرار جهات خارجية في إرسال أسلحة إلى ليبيا»، معتبرًا ذلك «تصعيدًا يساهم في تأجيج النزاع ويطيل معاناة الشعب الليبي»، كما يشكل «خطرًا» على جيران ليبيا وعلى الأمن الأوروبي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جمع كونتي برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، أكد خلاله رئيس الوزراء الإيطالي ضرورة العودة للمسار السياسي، وفقًا لقرارات مجلس الأمن ومؤتمر برلين، وذلك حسب بيان منشور على صفحة المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي بموقع «فيسبوك».

اقرأ أيضًا كونتي: الدبلوماسية والحل السياسي الورقة الرابحة في ليبيا

وقال كونتي إن تقرير مستقبل ليبيا «يجب أن يكون بيد الليبيين وحدهم وليس بأيادٍ خارجية»، وأشاد بما أبدته حكومة الوفاق من رغبة لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية، وشدد على أهمية الإسراع بتعيين مبعوث جديد للأمم المتحدة في ليبيا. كما شدد كونتي على ضرورة عودة إنتاج النفط الليبي باعتباره يمثل «ثروة الليبيين جميعًا ومصدر دخلهم الرئيسي».

الحل السياسي للأزمة
بدوره، قال السراج إن الحل السياسي هو ما تستهدفه حكومة الوفاق «فور دحر العدوان»، وأكد أن «تدفق الأسلحة على الطرف المعتدي لم يتوقف، بل ازدادت وتيرته أخيرًا»، واعتبر استمرار «الدول الداعمة للطرف المعتدي في تزويده بالأسلحة» بمثابة «تشجيع» له «لمواصلة العدوان» حسب البيان.

كما طلب رئيس المجلس الرئاسي مساعدة إيطاليا في عمليات الكشف عن الألغام ونزعها، مسلطًا الضوء على جريمة «تفخيخ وزرع الألغام في المناطق السكنية»، التي تسببت في «مقتل أعداد من المواطنين ممن عادوا لمعاينة منازلهم»، حسب قوله.

المهمة «إيريني» وملف الهجرة
كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول العملية الأوروبية «إيريني» لتطبيق حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، حيث أكد كونتي أن العملية «غير منحازة وملتزمة بمهامها بحياد كامل»، في حين جدد السراج موقف حكومة الوفاق بضرورة أن تكون العملية «متكاملة برًّا وجوًّا وبحرًا» لتكون فعالة.

كما بحث الطرفان ملف الهجرة غير الشرعية وتطوير آليات التنسيق حيالها بين الجهات المعنية في البلدين، وفي هذا الإطار طالب السراج بتقديم «دعم حقيقي لخفر السواحل الليبي ليستمر في دوره الفعال في إنقاذ المهاجرين».

التنسيق في مواجهة «كورونا»
وخلال الاتصال، أكد الطرفان أهمية التنسيق والتشاور بينهما، كما رحبا بالنتائج الإيجابية التي تحققت في مواجهة أزمة وباء «كورونا المستجد»، وأهمية استمرار التعاون بين ليبيا وإيطاليا في مواجهة تداعيات هذه الجائحة.

وفي ختام الاتصال، تبادل الطرفان دعوات الزيارة واتفقا على تحديد مواعيد لتبادل الزيارات في وقت لاحق.