مساعد وزير الخارجية الأميركي: التجربة السورية تتكرر في ليبيا.. والأمور قد تخرج عن السيطرة

مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر، (أرشيفية: الإنترنت)

قال مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر، إن ما تراه أميركا اليوم في ليبيا هو تكرار للتجربة السورية، محذرا من خروج الأمر عن السيطرة بسبب التدخلات الخارجية.

وأشار إلى دعم بلاده الوقف الفوري لإطلاق النار، منوها بأن زير الخارجية الأميركي بومبيو تحدث في هذا الموضوع مع رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق فائز السراج، في اتصاله يوم الجمعة الماضي، حسب حواره مع قناة «فرانس 24»، أمس الأربعاء.

يجب وقف «حرب المرتزقة»
وأكد ضرورة «وقف حرب المرتزقة والعصابات التي تدار بالوكالة في ليبيا»، داعيا حكومة الوفاق والقيادة العامة إلى «إظهار نو من المرونة»، وتابع: «نعلم أن هناك حربا دائرة بالوكالة بين تركيا وروسيا هناك، كما أن هناك صراعا إقليميا تشارك فيه فرنسا، لذا نجد أنه لا بد من تشديد قرار حظر توريد الأسلحة، وخفض التوتر، والشروع في المفاوضات».

ولفت إلى اعتماد واشنطن خطة مؤتمر برلين لحل الأزمة في ليبيا، وتفاوضها خلال عدة أشهر مع الرؤساء فلاديمير بوتين ورجب طيب إردوغان وعبدالفتاح السيسي، وأنغيلا ميركل، وبوريس جونسون، وكل من حضر مؤتمر برلين، والاتفاق على وجوب الانتقال إلى وقف إطلاق النار والتشجيع على مباحثات اللجنة العسكرية «5+5».

وأعرب عن قلق أميركا من «الطائرات الروسية التي دخلت الحرب في ليبيا»، واصفا الأمر بـ«التصعيد الجديد» في الصراع، في الوقت الذي لا بد فيه من الاطمئنان على الشعب الليبي في ظل انتشار فيروس «كورونا المستجد».

اقرأ أيضا: «أفريكوم» تؤكد وصول ما لا يقل عن 14 طائرة روسية إلى قاعدة الجفرة في مايو

ونوه بأن أميركا لا تزال ترسل تمويلات إلى ليبيا للمساعدة في مكافحة الوباء، كذلك تعمل في المجال السياسي، وتحادث كل الأطراف وكل المشاركين في الصراع.

تركيا وروسيا مصران على موقفهما
وشدد على أن هناك تواصلا دبلوماسيا بين تركيا روسيا، لكن الوضع صعب والطرفان مصران على موقفيهما، ولا يمكنه الإدلاء بالكثير حول علاقات واشنطن بالطرفين.

وأشار إلى أن التجربة السورية تتكرر في ليبيا، التي تشهد حاليا «صراعا إقليميا موسعا»، حيث قتل حتى الآن نحو ٥٠٠ ألف من الأبرياء بها، ثم عاد للحديث عن الأزمة السورية، قائلا إن «ما اقترفه نظام الأسد بدعم روسيا يعد إبادة جماعية للشعب السوري».

واختتم بأن «هناك فروقا بين التجربة السورية ونظيرتها الليبية، لكن إذا لم يكن هناك حل في التدخل الخارجي في الأزمة الليبية ستخرج فيها الأمور عن السيطرة».

المزيد من بوابة الوسط