الاتحاد الأوروبي يكشف 3 مهام ثانوية لعملية «إيريني» الخاصة بليبيا

الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزف بوريل، (أرشيفية: الإنترنت)


كشف الاتحاد الأوروبي عن ثلاث مهام ثانوية لمهمة «إيريني» البحرية الجديدة في البحر المتوسط، التي تهدف إلى إنفاذ حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

وأكد الاتحاد الأوروبي عبر موقعه الإلكتروني الرسمي، اليوم الأربعاء، إطلاق المهمة التي سترصد أيضا وتجمع المعلومات عن الصادرات غير المشروعة من ليبيا للنفط والمنتجات البترولية المكررة. وأشار إلى مساهمته من خلال «إيريني» في بناء القدرات وتدريب خفر السواحل الليبي في مهام إنفاذ القانون في البحر. ولفت إلى المساهمة في تعطيل شبكات تهريب البشر والاتجار بهم من خلال جمع المعلومات عن طريق دوريات استطلاع جوية.

وتتولى إيطاليا قيادة العملية، حيث من المنتظر أن يكون مقرها في روما، بقيادة الأدميرال فابيو أجوستيني، وتمتد فترة التفويض الأولية للمهمة لسنة واحدة. وقال المجلس الأوروبي إن المهمة الأساسية للعملية تتمثل في «إنفاذ حظر الأمم المتحدة على الأسلحة من خلال استخدام الأصول الجوية والبحرية والأقمار الصناعية». وأضاف في بيان: «ستكون المهمة قادرة على إجراء عمليات تفتيش للسفن في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا يشتبه في أنها تحمل أسلحة أو مواد ذات صلة من ليبيا وإليها».

اقرأ أيضا: معهد تابع للكونغرس يناقش عملية «إيريني» وضعف الاهتمام بـ«حصار النفط»

وفي السياق نفسه، كشف تقرير ألماني أن برلين تعتزم المشاركة بطائرة استطلاع بحري من طراز «بي3- سي أوريون» مع طاقمها، في المهمة الجديدة للاتحاد الأوروبي «إيريني».

وذكرت صحيفة «فيلت» الألمانية في عددها الصادر اليوم الأربعاء أنه من خلال الطائرة التابعة للبحرية الألمانية، والمجهزة بوسائل استشعار متنوعة وبطاقم مكون من 11 فردا على الأقل، تحقق الحكومة الاتحادية توقعات شركائها بالاتحاد الأوروبي من ناحية، وتلتزم من ناحية أخرى أيضا بإعلان وزيرة الدفاع الألمانية أنيجرت كرامب-كارنباور بعدم إرسال أية سفن في البداية.

وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي وافقوا الشهر الماضي من حيث المبدأ على المهمة الجديدة، إلا أنه لم يتم حسم التفاصيل الرئيسية. وطرحت أمس، الثلاثاء، عروض المشاركة في مهمة مراقبة الحظر الأممي لتوريد أسلحة لليبيا، على الشركاء بالاتحاد الأوروبي في بروكسل خلال مؤتمر لمقدمي القوات. 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط