سيناتور إيطالي يطالب بلاده بدعم تعيين مينيتي مبعوثا أوروبيا إلى ليبيا

وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ماركو مينيتي، (أرشيفية: الإنترنت)

طالب عضو مجلس الشيوخ الإيطالي، بيير كازيني، حكومة بلاده بتبني فكرة تعيين مبعوث خاص للاتحاد الأوروبي إلى ليبيا، عوضا عن مبعوث يمثل روما فقط، مرشحا وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ماركو مينيتي لتولي هذا المنصب.

وانتقد كازيني «فشل الحكومة الإيطالية في التعامل مع الأزمة»، في إشارة إلى تراجع رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق، فائز السراج عن زيارة روما، في الوقت الذي كان يستقبل فيه رئيس الوزراء جوزيبي كونتي القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر بمقر رئاسة الوزراء، حسب تصريحات صحفية نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، اليوم الجمعة.

والتقى كونتي الأربعاء الماضي، حفتر في روما، حيث حضه على «وقف هجومه على طرابلس»، وتوقعت مصادر إعلامية وحكومية إيطالية أن يتوجه السراج إلى روما للاجتماع مع كونتي، لكنه غادر أوروبا إلى العاصمة طرابلس، لتخرج أصوات في إيطاليا منتقدة كونتي لمخالفته «قواعد البروتوكول؛ لأنه كان عليه أن يلتقي رئيس الحكومة المعترف بها دوليا أولا»، حسب تعبير وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني.

اقرأ أيضا: كونتي يدعو حفتر إلى «وقف هجومه على طرابلس»

وتابع السيناتور الإيطالي: «تم إدارة الاجتماعات مع الممثلين الليبيين بشكل غير صحيح، ما فعلته إيطاليا هو فولكلور، تماما مثل أوروبا بشأن الأزمة الليبية، بينما تسعى روسيا وتركيا لإعادة إنتاج السيناريو السوري في ليبيا».

وأردف: «ليس لأي من الخصمين (بوتين وأردوغان) مصلحة في تفجير الصراع، لذا فإنهما سيقتسمان النفوذ في الأراضي الليبية، أما أوروبا وإيطاليا ربما يتمكنون من الحصول على بطاقة دعوة لحضور مراسم التقسيم. لا شيء أكثر من ذلك».

ودعا الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب إردوغان إلى «إعلان هدنة اعتبارا من ليلة السبت - الأحد» المقبلة في ليبيا، مع تكليف وزراء الخارجية والدفاع في البلدين بمواصلة الاتصالات مع الأطراف على الأرض لتحقيق ذلك.

المزيد من بوابة الوسط