نائب وزير الخارجية الروسي يشيد بترحيب «الوفاق» بمبادرة «بوتين- إردوغان» لوقف إطلاق النار

نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، (أرشيفية: الإنترنت)

أشاد نائب وزير الخارجية الروسي المبعوث الشخصي للرئيس الروسي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا ميخائيل باغدانوف، بترحيب حكومة الوفاق بالدعوة الروسية التركية لـ«وقف إطلاق النار في ليبيا، وإعلان هدنة اعتبارًا من ليلة السبت - الأحد» المقبل.

وقالت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق إن باغدانوف أبدى رغبته خلال اتصال هاتفي مع الوزير محمد الطاهر سيالة، في أن «يستجيب الطرف الآخر لهذه الدعوة»، في إشارة إلى القيادة العامة، حسب بيان منشور على صفحة الوزارة بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» اليوم الجمعة.

أقرأ أيضا سيالة يبحث مع ستيفاني وليامز «الدعوة التركية - الروسية لوقف إطلاق النار»

وأطلق الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، خلال قمتهما أمس في اسطنبول، دعوة مشتركة إلى أطراف النزاع الليبي لـ«إعلان هدنة اعتبارًا من ليلة السبت - الأحد» المقبل، وشددا على أهمية «مشاركة كل الأطراف والدول المعنية بالملف الليبي في الجهود المبذولة لحل هذه الأزمة»، واتفقا على تكليف وزراء الخارجية والدفاع في البلدين بمواصلة الاتصالات خلال الأيام المقبلة مع كل الأطراف لحشد الدعم لوقف إطلاق النار في ليبيا اعتبارا من يوم 12 يناير الجاري.

ورحب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، بالدعوة التركية الروسية، وأكد قبوله «أي دعوة جادة لاستئناف العملية السياسية وإبعاد شبح الحرب طبقًا لما ينص عليه الاتفاق السياسي الليبي، ودعم مسار مؤتمر برلين برعاية الأمم المتحدة»، وكذلك حرصه على حقن الدماء وسلامة الوحدة الوطنية واعتماد الحل السياسي لإنهاء الأزمة، ولكنه شدد في الوقت نفسه على أن «الحرب التي يخوضها جيشنا الوطني وثوارنا البواسل اليوم هي حرب فرضها المعتدي والدول الداعمة له للانقلاب على المسار الديمقراطي».

..وأيضا القيادة العامة ترحب بـ«مبادرة بوتين» وتؤكد استمرار جهود «محاربة الإرهاب»

بدوره، أعلن الناطق باسم القيادة العامة اللواء أحمد المسماري، ترحيب القيادة العامة بـ«المبادرة الروسية التركية لإحلال السلام في ليبيا»، وأكد في بيان مصور مساء الخميس، «استمرار جهود القوات المسلحة في حربها على المجموعات الإرهابية المصنفة بقرارات من مجلس الأمن الدولي، والتي تثبت عبر التجربة أنه لا سبيل لإقامة الدولة المدنية إلا بالقضاء التام عليها».

المزيد من بوابة الوسط