غسان سلامة يناقش مع سيالة التحضيرات لمؤتمر برلين

غسان سلامة خلال لقائه محمد الطاهر سيالة، 3 ديسمبر 2019. (حساب البعثة الأممية إلى ليبيا على تويتر).

بحث المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، مع وزير الخارجية بحكومة الوفاق، محمد الطاهر سيالة، التطورات الأخيرة في ليبيا.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان، اليوم، إن اللقاء الذي حضرته نائبة غسان سلامة للشؤون السياسية ستيفاني ويليامز، تطرق إلى التقدم المتحقق في التحضير لمؤتمر برلين، حسب ما نشرت في تدوينة على موقع «تويتر».

وردًّا على استفسار رئيس البعثة الأممية بشأن توقيع حكومة الوفاق على مذكرتي تفاهم مع تركيا، أوضح سيالة أن ذلك يأتي في إطار «المصلحة الوطنية ويحافظ على حقوق الدولة الليبية في الاستثمار في المياه الاقتصادية الخالصة ويخدم الدول الأشقاء»، بحسب بيان منشور على صفحة وزارة الخارجية بحكومة الوفاق على موقع «فيسبوك».

وأوضح بيان «خارجية الوفاق» أن سلامة أطلع سيالة على الجهود الدولية المبذولة للتجهيز للاجتماع التحضيري الخامس للدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن فيما يتعلق بمؤتمر برلين المقرر عقده في العاشر من هذا الشهر. 

وحذر سلامة، الإثنين، من تداعيات مذكرتي التفاهم الموقعتين بين تركيا وحكومة الوفاق في المجالين الأمني والبحري، وقال إن الاتهامات التي أثارها الاتفاق الذي تم توقيعه في إسطنبول الأسبوع الماضي، تهدد اجتماعًا في 10 ديسمبر الحالي ببرلين، كان من المفترض أن يمهد الطريق لعقد مؤتمر برلين أوائل يناير المقبل.

لكن سيالة أكد أمس الثلاثاء، في اتصال هاتفي مع نظرائه في الجزائر وتونس والمغرب، أن التوقيع على مذكرتي التفاهم يهدف إلى «صون المصلحة الوطنية، ويخدم بالدرجة الأولى الأشقاء ولا يمس بسيادة أي دولة، ويقوم على القانون الدولي»، لافتًا إلى أن ليبيا تحافظ على علاقات الأخوة، وحسن الجوار، وتحرص على عدم المساس بسيادة الدول، أو ما يعرض أمنها وسلامتها وأراضيها وبحارها للخطر.

ووقَّعت حكومة الوفاق في 27 نوفمبر الماضي، مع الحكومة التركية، في ختام محادثات جرت بحضور الرئيس رجب طيب إردوغان ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، على مذكرتي تفاهم بشأن التعاون الأمني، وترسيم الحدود البحرية.

المزيد من بوابة الوسط