السراج يعلن تمسكه بمبادرته لحل الأزمة

فائز السراج خلال إلقائه كلمة أمام منتدى كونكورديا في نيويورك، 24 سبتمبر 2019، (حكومة الوفاق)

أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، تمسكه بالمبادرة التي طرحها شهر يونيو الماضي لحل الأزمة الراهنة، منتقدا عدم تعامل الأمم المتحدة بحزم مع المعرقلين تنفيذ الاتفاق السياسي.

وقال السراج، في كلمة أمام منتدى كونكورديا الدولي في نيويورك، «لن نتنازل عن مبادئنا في إيجاد حلول سلمية، تضمن بناء دولة مدنية ديمقراطية، لا تعيد إنتاج الحكم الشمولي». منتقدا الأمم المتحدة (ممثل المجتمع الدولي)، لـ«عدم التعامل بحزم مع المعرقلين تنفيذ الاتفاق السياسي؛ وبما شجع على استمرارهم في التعنت، والاستهتار بالقرارات الدولية»، حسب بيان المكتب الإعلامي لحكومة الوفاق على صحفحته بموقع التواصل «فيسبوك»، اليوم الثلاثاء.

وجدد طلبه تشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق بشأن حرب العاصمة، «إذ إن الانتهاكات المرتكبة فيها ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية حسب القانون الدولي».

وطرح السراج في يونيو الماضي مبادرة دعا فيها إلى عقد ملتقى ليبي، يمثل جميع مكونات وأطياف الشعب الذين يدعون إلى حل سلمي وديمقراطي، وأن يتم خلال هذا الملتقى الاتفاق على خارطة طريق للمرحلة القادمة واعتماد قاعدة دستورية مناسبة لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية متزامنة.

اقرأ أيضا: أبرز بنود مبادرة السراج لحل الأزمة السياسية في ليبيا

كما تنص المبادرة على تشكيل لجان مشتركة، بإشراف الأمم المتحدة لضمان توفير الأمن والدعم اللوجستي لهذه الانتخابات، كما يتم الاتفاق من خلال المؤتمر على آليات تفعيل الإدارة اللامركزية، والعدالة التنموية الشاملة لكل مناطق ليبيا، التي تلتزم بها الأجسام السياسية الجديدة، مع ضمان معايير الشفافية والحوكمة الرشيدة.