آمر قوة حماية وتأمين سرت يكشف إلى «بوابة الوسط» الحصيلة النهائية للهجوم على الزعفران وأبو هادي

آثار الهجوم الجوي على مواقع عسكرية في مدينة سرت، 16 سبتمبر 2019. (الإنترنت)

كشف آمر قوة حماية وتأمين سرت، العميد النعاس عبد الله، حصيلة الهجوم الجوي الذي تعرضت له مواقع تابعة للقوة بسرت وقاعدة القرضابية الجوية أبوهادي، مؤكدًا سقوط قتيلين في صفوف قواته هما أمحمد فتحي أغباق وعلي عبد السلام قحيط، فضلًا عن 12 جريحًا آخرين إصاباتهم متفاوتة.

وتابع عبد الله، في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط»، أن الغارات الجوية استهدفت موقعًا للغرفة بحي الزعفران بجوار مصنع الأعلاف بسرت، يتكون من طابقين تعرض للدمار تم استهدافه بغارتين، كما تعرضت منطقة أبو هادي لغارة جوية أخرى.

ولفت إلى أن الجرحى تم إسعافهم في مستشفى «ابن سينا» بسرت، ثم تم نقلهم عبر سيارات الإسعاف إلى مصراتة للتداوي والعلاج.

كان الناطق باسم القوة طه حديد، أعلن في وقت سابق اليوم مقتل شخص وإصابة 11 آخرين في حصيلة أولية لثلاث غارات جوية استهدفت مقر غرفة العمليات العسكرية التابعة للقوة بالقرب من مصنع الأعلاف بسرت بمنطقة الزعفران (7 كلم غرب المدينة). ووقعت غارتان في غضون ساعة واحدة، حيث اهتزت نوافد المنازل بمنطقة الزعفران من قوة القصف ووقعت خسائر مادية، فيما يتواصل الطيران الحربي التابع للقيادة العامة في سماء مدينة سرت.

قتيل و11 جريحا جراء 3 غارات جوية على مواقع «قوة حماية سرت»

وتحدثت عملية «بركان الغضب»، التابعة لحكومة الوفاق عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، عن قيام طيران إماراتي مسيَّر داعم للقيادة العامة بتنفيذ الهجوم، ونشرت الصفحة صورًا لما قالت إنه موقع الهجوم.

بدورها نقلت قناة «ليبيا الأحرار» عن آمر قوة حماية وتأمين سرت العميد النعاس عبد الله النعاس، قوله: «إن طيران حفتر قصف مواقع القوة داخل سرت».

ومطلع هذا الشهر، فرضت قوة حماية وتأمين سرت حظر التجوال في المدينة منذ الساعة الثانية عشرة ليلاً؛ لدواعٍ أمنية، عقب رؤية رتل مسلح لسيارات تابع للقيادة العامة جنوب المدينة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط