سلامة يقدم إحاطة لمجلس الأمن بشأن الوضع في ليبيا

غسان سلامة متحدثا إلى مجلس الأمن، 29 يوليو 2019. (البعثة الأممية)

يقدم مبعوث الأمم المتحدة، رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، إحاطة اليوم الأربعاء أمام مجلس الأمن الدولي بشأن مستجدات الأوضاع في ليبيا، حسب بيان البعثة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وبالأمس، تفقد سلامة مطار معيتيقة الدولي في طرابلس لدى وصوله من القاهرة، وشاهد المواقع التي تعرضت للقصف داخل المطار، وفق بيان البعثة.

وبعدها عقد مؤتمر صحفي، أكد سلامة خلاله، أن البعثة ستحيل تقريرا حول قصف المطار إلى كل من المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية ومجلس الأمن ولجنة العقوبات المعنية بليبيا.

اقرأ: من مطار معيتيقة .. سلامة يؤكد أن تقريرا حول قصف المطار سيحال إلى «الجنايات الدولية» ومجلس الأمن

وقال سلامة للصحفيين: «في الواقع إننا كنا على بعد ثوانٍ أو دقائق من كارثة كانت لتحصل لولا إرادة الله وحظ المسافرين من الحجيج، الذين كانوا عائدين إلى البلاد»، معتبرا أنه «لا يمكن لمطار مثل مطار معيتيقة أن يعيش مع هذا الهلع كل يوم».

ولفت إلى أنه عاد من زيارته القاهرة عبر مطار معيتيقة «للتأكيد أولا أن هذا المطار يجب ألا يقصف»، آملا كذلك أن يلحق به عموم المسافرين خلال الأيام المقبلة، مشيرا إلى أن «ثلث الشعب الليبي يتأثر مباشرة بإغلاق هذا المرفق الحيوي، الذي يعد المنفذ الأكبر لليبيين نحو الخارج».

اقرأ: أبو الغيط وسلامة يتفقان على أهمية خفض التصعيد الميداني في ليبيا

وأجرى المبعوث الأممي سلسلة مباحثات خلال الفترة الماضية، آخرها كان مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أكد خلالها أهمية العودة إلى الحل السياسي.

وسبق أن أبدى سلامة تفاؤله بما انتهت إليه قمة مجموعة السبع بشأن الأزمة الليبية، مؤكدا أنه يمكن البناء عليه لـ«ترميم موقف دولي موحد من المسألة الليبية، يسمح لليبيين بأن يستعيدوا عافيتهم».

اقرأ أيضا: سلامة: قمة مجموعة السبع شهدت تطورا مشجعا بشأن الأزمة الليبية

وقدم سلامة آخر إحاطة له أمام مجلس الأمن، في 29 يوليو الماضي، والتي تحدث فيها عن استمرار حرب العاصمة، والتي أسفرت عن «عن مقتل نحو 1100 شخص بينهم 106 مدنيين» (في حينه)، كما نبه إلى تزايد «الغارات الجوية واتساع النطاق الجغرافي للعنف، ووتيرة تجنيد واستخدام المرتزقة الأجانب، وانتهاك القانون الإنساني الدولي والهجمات العشوائية» من قبل أطراف النزاع.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط