من مطار معيتيقة .. سلامة يؤكد أن تقريرا حول قصف المطار سيحال إلى «الجنايات الدولية» ومجلس الأمن

سلامة متحدثا للصحفيين بمطار معيتيقة. (البعثة الأممية)

كرر مبعوث الأمم المتحدة، رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، التأكيد على أن البعثة ستحيل تقريرًا حول قصف مطار معيتيقة في طرابلس إلى كل من المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية ومجلس الأمن ولجنة العقوبات المعنية بليبيا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد، اليوم الثلاثاء، جمع سلامة مع كل من المفوض بوزارة الداخلية فتحي باشاغا، والمفوض بوزارة المواصلات، ميلاد معتوق، عقب اجتماع مطول خصص لمناقشة الوضع في مطار معيتيقة، الذي علق استقبال الرحلات الجوية بعد تكرار تعرضه للقصف.

وقال سلامة للصحفيين: «في الواقع إننا كنا على بعد ثوانٍ أو دقائق من كارثة كانت لتحصل لولا إرادة الله وحظ المسافرين من الحجيج، الذين كانوا عائدين إلى البلاد»، معتبرًٍا أنه «لا يمكن لمطار مثل مطار معيتيقة أن يعيش مع هذا الهلع كل يوم».

اقرأ أيضا: الهجوم الواحد والعشرون على مطار معيتيقة.. ماذا بعد؟

ورأى سلامة أن «هذا أمر غير طبيعي وغير قانوني، لأن الاستهداف العشوائي لأماكن وجود المدنيين سكنًا أو سفرًا هو من جرائم الحرب التي لا تزول بالتقادم»، لافتًا إلى «أن هذا النوع من الأمور ستبقى التحريات عليه: نوع السلاح، مصدر السلاح، من أطلق النار، ستبقى إلى ما لا نهاية».

معلومات تكميلية
وكرر سلامة للصحفيين التأكيد أن البعثة ستحيل هذا الأمر إلى «المدعي العام في محكمة الجنايات الدولية، كما إلى مجلس الأمن الدولي، وإلى لجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن الدولي»، مشيرًا إلى «أن هناك حقًّا يكفله القانون وهو حق التنقل داخل الأراضي الليبية وخارجها، وهذا الحق لا يمكن لأي أحد أن يخرقه أو يمنعه».

كما أكد سلامة أن «القصف العشوائي الذي حصل، يوم السبت، لمطار معيتيقة، وكاد يودي بحياة المئات من الناس سواء في الطائرة التي أصيبت، أو في محطة الطائرات التي كانت تعج بألف مسافر، ناهيك بالعاملين بالمطار، أمر بالضرورة مدان وغير مقبول، ونحن سنبلغ به كل الدول الأعضاء بمجلس الأمن ومكتب السيدة بنسودا في المحكمة الجنائية الدولية».

وأشار إلى أن البعثة أوفدت فور وقوع القصف فريقًا للتقصي إلى المطار للتأكد مما حصل فعلًا «لكي نرسل للجهات الدولية المعنية الملعومات الأكثر دقة»، مشيرًا بالقول: «اليوم لدينا معلومات تكميلية سنقوم بنقلها إلى هذه الجهات».

اقرأ أيضا: «داخلية الوفاق» توثق الهجمات على مطار معيتيقة منذ 21 يونيو الماضي

وأضاف سلامة أن البعثة قامت أيضًا بإجراء اتصالات «بعدد من الدول المعنية التي قد يكون لها تأثير، لكي تقوم بواجبها، وكي تمسك الأطراف التي تعتدي على المدنيين للقيام بأعمالهم»، آملًا «أن يؤدي كل ذلك إلى وقف قصف مطار معيتيقة».

المطار يجب ألا يقصف
ولفت المبعوث الأممي إلى أنه عاد اليوم من زيارته القاهرة عبر مطار معيتيقة «للتأكيد أولًا أن هذا المطار يجب ألا يقصف»، آملًا كذلك أن يلحق به عموم المسافرين خلال الأيام المقبلة، مشيرًا إلى أن «هناك ثلث الشعب الليبي الذي يتأثر مباشرة بإغلاق هذا المرفق الحيوي، الذي هو المنفذ الأكبر لليبيين نحو الخارج».

واعتبر المبعوث الأممي أن إغلاق مطار معيتيقة «أمر يضر بمصلحة عموم الليبيين وبالذات الذين يعيشون في طرابلس الكبرى»، موضحًا أن البعثة «لن تتوقف لحظة عن العمل بكل الوسائل المعلنة، خصوصًا غير المعلنة للتوصل إلى أكبر قدر ممكن من الضمانات الآيلة لإعادة فتح هذا المرفق الحيوي لطرابلس وليبيا».