المجلس الرئاسي يدين قصف المستشفى الميداني جنوب طرابلس

آثار الدمار على المستشفى الميداني في طريق المطار بالعاصمة طرابلس. (جهاز الطب العسكري بالمنطقة الغربية)

دان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني القصف الذي استهدف المستشفى الميداني جنوب طرابلس أمس السبت، والذي أسفر عن مقتل خمسة أطباء ومسعفين وإصابة ثمانية آخرين من الطاقم الطبي بالمستشفى بجروح.

وقال المجلس الرئاسي في بيان أصدره اليوم الأحد «إن هذا الاستهداف للمستشفيات والمنشآت المدنية الذي أصبح ممنهجا، يعد وفقا للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان جرائم حرب».

وقدم المجلس الرئاسي «أحر التعازي والمواساة لأهالي الضحايا الأبرياء الذين سقطوا نتيجة لهذه الجريمة البشعة» متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

اقرأ أيضا: بالصور.. آثار الدمار في المستشفى الميداني بطريق المطار

وأكد «أن الجهات المختصة بحكومة الوفاق الوطني ترصد وتوثق هذه الجرائم، لتقديم مرتكبيها ومن أعطى الأوامر بتنفيذها للقضاء المحلي والدولي»، داعيا «المجتمع الدولي بمؤسساته القانونية والحقوقية إلى تحمل مسؤولياته تجاه ما ترتكبه المليشيات المعتدية من انتهاكات».

كما أكد المجلس الرئاسي في ختام البيان «أن الجيش الليبي والقوات المساندة يواصلون ممارسة حقهم المشروع في الدفاع عن العاصمة وأهلها بشجاعة وبسالة، واحترام مطلق للقانون الدولي الإنساني والأعراف العامة للحرب، ويحققون تقدما على مختلف المحاور».

اقرا ايضا: تشييع جثامين ضحايا قصف المستشفى الميداني (صور)

وشيعت اليوم جنازة ضحايا القصف الجوي الذي تعرض له المستشفى الميداني بطريق المطار جنوب طرابلس أمس السبت. وهم د. فتحي بالقايد، د.أوس نصرات، د.إبراهيم بن صالح، والمسعف محمد صلاح، وفق ما أعلنه جهاز الطب الميداني والدعم.

المزيد من بوابة الوسط