سكان في سوق الجمعة يغلقون عددا من الطرق احتجاجا على اتواصل نقطاع التيار الكهربائي

طالب المجلس البلدي سوق الجمعة، الخميس، المجلس الرئاسي بالتدخل لحل أزمة انقطاع الكهرباء المتكررة في البلدية، محملاً الشركة العامة للكهرباء مسؤولية «استمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي».

ودافع المجلس في بيان رسمي اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه، اليوم الخميس، عن احتجاج أهالي البلدية وغلقهم بعض الطرق الرئيسية احتجاجًا على تفاقم أزمة الكهرباء، قائلاً «نؤيد مطالبهم ونتفهم احتجاجهم السلمي الذي يكلفه القانون ونقدر سلوكهم السلمي الحضاري».

وأضاف «ندعو المجلس الرئاسي للاستجابة لمطالبنا وبدء حملة تصحيحية حقيقية تشمل كل المؤسسات العليا في الدولة وبينها الشركات العامة».

وأشار البيان إلى أن المجلس البلدي وجه مطالبات عديدة بعدالة في قطع الكهرباء ثم إقالة مجلس إدارة الشركة وإحالته للتحقيق في صرف أموال الشعب خلال الأعوام الماضية دون تحسن ملحوظ».

وأضاف البيان أن «الشركة بررت مشكلة البلدية بالوضع الأمني ونقص التمويل وحذرنا من غضب الأهالي لكنها استمرت في تجاهل مطالبنا، وهو ما دفع شباب البلدية في الخروج احتجاجًا على استمرار الأزمة».

اقرأ أيضًا.. «بلدي سوق الجمعة» يحمل شركة الكهرباء مسؤولية أزمة انقطاع التيار

ودعا بلدي سوق الجمعة، «مجالس البلديات الأخرى المتضررة من قطع الكهرباء والتمميز ضدها أن تتبنى مطالبنا».

وتتعرض مرافق الكهرباء إلى أعطال وأضرار مستمرة نتيجة الاشتباكات التي تشهدها تخوم العاصمة، طرابلس، بين قوات الجيش التابعة للقيادة العامة، وقوات حكومة الوفاق الوطني منذ الرابع من أبريل الماضي.

المزيد من بوابة الوسط