مصدر أمني: هروب المتهم الروسي الثالث في قضية «التأثير على الانتخابات» خارج البلاد

قال مصدر أمني لـ«بوابة الوسط» إن المتهم الروسي الثالث في قضية «التأثير على الانتخابات المقبلة في ليبيا» تبين أنه غادر البلاد، حيث جرى تعميم مذكرة دولية بشأنه.

وكانت الجهات الأمنية في طرابلس قبضت على روسيين اثنين على ذمة القضية، وأوضح مصدر مسؤول بحكومة الوفاق لـ«بوابة الوسط» أن المتهمين هما مكسيم ساغولي، وسامر حسن سعيفان، فيما فر متهم ثالث، يدعى ألكسندر بركوفيق، وقال إنهم يعملون جميعًا لحساب شركة «فابريكا ترولي»، المتخصصة في «التأثير على الانتخابات بالدول الأفريقية، ومنها ليبيا»، وقد ثبت تخابرهم في هذا الصدد مع عناصر ليبية.

وأشار المصدر إلى أن المتهمين «قاما بتأمين لقاء مع المحكوم عليه سيف الإسلام القذافي، دون علم السلطات، لجعله وآخرين أطرافًا تظهر أن أعمال الاحتراب الداخلي تعود عليهم بفائدة».

وعلى الجانب الروسي، قال رئيس «مؤسسة حماية القيم الوطنية» غير الربحية الروسية، ألكسندر مالكيفيتش، إن أحد المعتقلين الاثنين في ليبيا مكسيم سوغالي هو عالم اجتماع، حسب تصريحه إلى وكالة «تاس» ونقله موقع «روسيا اليوم».

لكن جهات ليبية نفت أن يكون لديها أي علم بمهمة المذكور البحثية، مشيرة إلى أن المتهمين يعملون ضمن تنظيم غايته «قلب نظام الدولة السياسي».

وكشفت عن ضبط 50 ألف مستند ورقي، وملفات على حواسب آلية كانت معهما، توثق نشاطهما، وتبين إرسالهما نسخًا منها إلى الشركة التي تستخدمهما.

اقرأ أيضا: اعتقال روسيين اثنـين في طرابلس التقيا سيف القذافي بتهمة التخطيط للتأثير في الانتخابات

في حين قالت الخارجية الروسية، أمس الجمعة، إنها لم تبلغ بأي تأكيد رسمي من طرابلس حول المعلومات المتداولة بشأن احتجاز مواطنين روسيين اثنين بعد اتهامهما بـ «محاولة التأثير على أي انتخابات مقبلة».

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية أن موسكو بلغتها معلومات «من عدد من المصادر الغربية» باحتجاز مواطنين روسيين اثنين في طرابلس.