«الأعلى للدولة»: مبادرة السراج تمثل أساسًا يمكن الانطلاق منه لإنهاء الانقسام

رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري. (أرشيفية: المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة)

رحب المجلس الأعلى للدولة برئاسة خالد المشري، بالمبادرة السياسية التي أطلقها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، وتدعو إلى عقد ملتقى وطني، وإجراء انتخابات قبل نهاية العام الجاري، قائلاً إنه «يرحب بأي مبادرة أيًا كان مصدرها في سبيل صد العدوان وحقن الدماء والخروج بالبلاد من أزمتها».

واعتبر المجلس، في بيان نشره عبر صفحته بموقع «فيسبوك»، صباح الأربعاء، أن «المبادرة تمثل أساسًا يمكن الانطلاق منه لعقد ملتقى وطني يتفق فيه الليبيون على خطوات من شأنها إنهاء الانقسام»، مشيرًا إلى أن «أعضاء المجلس بحثوا في الجلسة رقم 42 المبادرة حول العودة للعملية السياسة وجرى تكليف اللجان الفنية بدراسة الملاحظات التي أبديت حول المبادرة وعرضها بشكل نهائي على المجلس في الجلسة القادمة».

وأكد المجلس على «الثوابت التي يؤمن بها في أن يكون الاتفاق السياسي الإطار الشرعي والوحيد لأي حل سياسي يراد تطبيقه تجنبًا لخلق أزمة جديدة حول الشرعية».

وشدد المجلس على تمسكه بمبدأ «مدنية الدولة والتداول السلمي للسلطة ورفض أي مظهر من مظاهر عسكرة الدولة وحكم الفرد، والتأكيد على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية تستمد شرعيتها من الدستور الليبي المعد من اللجنة التي انتخبها الشعب الليبي. تجنبًا لإطالة أمد المراحل الانتقالية».

اقرأ أيضًا.. ننشر أبرز بنود مبادرة السراج لحل الأزمة السياسية في ليبيا

وكان «السراج»، دعا إلى مبادرة سياسية لحل الأزمة الليبية، تتضمن عدة بنود أهمها الدعوة لملتقى ليبي بالتنسيق مع البعثة الأممية، وبتمثيل جميع مكونات الشعب الليبي ومن جميع المناطق، ممن لهم التأثير السياسي والاجتماعي، والمؤمنين بالوصول إلى حل سلمي وديمقراطي وضد عسكرة الدولة.