جهاز النهر الصناعي: سنُصدر بيانًا بالتحديات وعلى الجهات المختصة تحمل مسؤولياتها

جهاز النهر الصناعي. (أرشيفية: الإنترنت)

أصدر جهاز النهر الصناعي منظومة الحساونة - سهل الجفارة، بيانًا بعد ساعات من انتهاء أزمة إيقاف ضخ المياه إلى العاصمة طرابلس أكد فيه أنه ينأى بنفسه بعيدًا عن التجاذبات والخلافات والصراعات.

وقال الجهاز إنه سيصدر بيانًا خلال الأيام القليلة المقبلة يوضح التحديات التي تواجه عمل النهر، لتتحمل الجهات المختصة بالدولة مسؤوليتها للحيلولة دون توقف عمليات ضخ المياه وتأمين الاحتياجات الحضارية والزراعية للدولة، حسب ما ذكر الجهاز على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك اليوم الثلاثاء.

وأكد جهاز النهر الصناعي أن «الوضع الراهن لم يعد يحتمل المزيد من التعاون في حماية المشروع الإستراتيجي، الذي يمثل الأمن القومي الليبي»، مضيفًا أنه «يواجه تحديات وعقبات هائلة تجعله غير قادر على الاستمرار في عمليات تشغيله وصيانته».

اقرأ أيضًا.. مسلحون يقتحمون أحد مواقع النهر الصناعي ويقطعون المياه عن طرابلس

وأوضح الجهاز في البيان أن موقع الشويرف التابع لمنظومة الحساونة سهل الجفارة تعرض أول من أمس لاعتداء من مواطن يدعى بلقاسم احنيش، الذي هدد موظفين بالموقع من أجل وقف عمليات ضخ المياه، الأمر الذي أدى لانقطاعها لنحو 36 ساعة عن المدن والمناطق الغربية والوسطى.

وجدد الجهاز رفضه الصريح لاستخدام المياه في المساومة أو التلويح باستخدامها لأي شروط أو مطالب خاصة، مؤكدًا أن المعتدي على موظفي الموقع هدد الموظفين بقوة السلاح في عدة مرات لإيقاف ضخ المياه بمنظومة الحساونة، كان أولها في أكتوبر 2017، وكررها في نوفمبر 2017، بدعوى إطلاق شقيقه الموقوف بمدينة طرابلس، حيث أبلغت السلطات الرسمية بالدولة فور تلك الاعتداءات للاضطلاع بدورها في حماية هذا المشروع الحيوي.

وقال إن الوضع الراهن لم يعد يحتمل المزيد من التعاون في حماية المشروع الإستراتيجي، الذي يمثل الأمن القومي الليبي، مضيفًا أنه يواجه تحديات وعقبات هائلة تجعله غير قادر على الاستمرار في عمليات تشغيله وصيانته.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن جهاز النهر الصناعي منظومة الحساونة - سهل الجفارة، انتهاء أزمة إيقاف ضخ المياه إلى العاصمة طرابلس، وفتح صمامات التحكم بمحطة التحكم بالشويرف لتتدفق المياه من جديد.

اقرأ أيضًا.. «النهر الصناعي» يعلن انتهاء أزمة إيقاف ضخ المياه إلى طرابلس

ويوم الأحد، أعلن جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي توقف ضخ المياه من حقول آبار المياه بعد اقتحام مجموعة مسلحة موقع «الشويرف» وإجبار العاملين على غلق كافة صمامات التحكم بالتدفق.