ممثلون عن التبو والأمازيغ يرفضون الاعتراف بمشروع الدستور ويعتبرونه «إقصائيًا»

أعلن ممثلون عن قبائل التبو والمجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا رفضهم مشروع الدستور الليبي الجديد الذي ينتظر الاستفتاء عليه، اعتراضًا على ما اعتبروه «إقصائيًا وغير ممثل لمكونات الشعب الليبي كافة».

وجاء في بيان مشترك أصدره ممثلون عن التبو والمجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا «أن المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا والتبو لن يعترفوا بهذا الدستور، معتبرين الدستور الليبي الذي سيعرض للاستفتاء دستورًا خاصًا بالمكون العربي فقط».

وقرر المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا والتبو مقاطعة انتخابات الهيئة التأسيسية للجنة صياغة الدستور وعدم الاستفتاء عليه.

واعتبر ممثلو التبو والأمازيغ أن «الاستمرار في فرض سياسة الأمر الواقع تحتم علينا أن نحتفظ بحقنا الكامل في تشكيل لجنة دستورية مشتركة لإصدار دستور خاص بأقاليم التبو والأمازيغ».

كما أكدوا التمسك الثابت لـ«التبو وأمازيغ ليبيا بالحقوق المشروعة الواردة في إعلان الأمم المتحدة بشأن الشعوب الأصلية».

عبدالمنعم بالكور: وجود 3 دوائر انتخابية يعطي مشروع الدستور قوة

ودان البيان موقف البعثة الأممية في ليبيا لعدم وفائها بالتزاماتها الواردة في الولاية الممنوحة لها، وخاصة فيما يتعلق بحقوق الشعوب الأصلية في ليبيا وانحيازها لمكون دون آخر.

المزيد من بوابة الوسط