البعثة الأممية للدعم في ليبيا تحذر من إصدار البيانات «التحريضية» أو «الاستفزازية»

حذرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا من «إصدار البيانات التحريضية أو الاستفزازية»، مرحبة في الوقت نفسه بـ«احترام جميع الموقعين الاتفاقات المعقودة» بخصوص وقف إطلاق النار بطرابلس، في إشارة إلى إعلان مخرجات الحوار الأمني في الزاوية.

ولفتت البعثة في بيان أصدرته ليل الثلاثاء إلى «إجراءات جذرية سيبدأ صدورها غدًا» دون أن توضح طبيعة وتفاصيل هذه الإجراءات.

وطالبت البعثة جميع الأطراف بـ«ضرورة الاعتدال في تصريحاتهم وبياناتهم، ولا سيما تلك التي صدرت اليوم، والتي تناقض تمامًا تلك الالتزامات والتي تضعهم تحت طائلة المسؤولية».

يذكر أن ما يسمى «اللواء السابع مشاة»، أصدر بيانًا الثلاثاء بعد 24 ساعة فقط من إعلان مخرجات الحوار الأمني في الزاوية، قال فيه: «إن ضباطًا وضباط الصف والجنود التابعين للواء السابع والقوة المساندة له لن يقفوا حتى يتم القضاء على الجريمة ودواعش المال العام والعصابات المسلحة».

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، نشرت الإثنين، نص اتفاق تعزيز وقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة بطرابلس، الموقع الأحد، في الزاوية.

ونص الاتفاق على ثمانية بنود، أولها استحداث آلية مراقبة وتحقق لتثبيت وقف إطلاق النار تحت إشراف وتوجيه مركز العمليات المشتركة، فيما شمل البند الثاني إعادة التمركز إلى نقاط يتم الاتفاق عليها تسمح بإعادة الحياة الطبيعية إلى مناطق الاشتباكات خاصة وطرابلس عامة، يليها وضع آلية لفض الاشتباك.