جلالة يدعو نازحي تاورغاء إلى العودة لبلدتهم لإعادة إعمارها

وزير شؤون النازحين والمهجرين يوسف جلالة خلال زيارة لمدينة تاورغاء السبت الماضي. (المكتب الإعلامي لمجلس الوزراء)

دعا وزير الدولة لشؤون المهجَّرين بحكومة الوفاق الوطني يوسف جلالة، اليوم الاثنين، أهالي بلدة تاورغاء إلى ضرورة العودة إلى بلدتهم والبدء في إعمارها، بعد أيام من حادث اقتحام أحد مخيمات النازحين في طرابلس.

وأوضح جلالة في تصريح هاتفي إلى «بوابة الوسط» أن الحكومة بدأت تنفيذ اتفاق الصلح بين مصراتة وتاورغاء، كما صرفت الدفعة الأولى لجبر الضرر لكلا الطرفين، التي تبلغ 25% من إجمالي المبلغ، وهناك عمل جارٍ بالفعل لتهيئة المدينة.

وقال جلالة إن الحكومة تعمل على قدم وساق ولكن يجب أن تكون هناك مساعدة من الأهالي، خاصة بعد استلامهم مبالغ جبر الضرر، عليهم التوجه إلى البلدة والبدء في صيانة منازلهم، واستخدام تلك المبالغ لإعمار البلدة، مضيفًا: «المدينة آمنة ولم تسجل أي حالة خرق أمني إلى الآن، لذلك أود طمأنة أهالي تاورغاء وعدم التخوف من العودة إلى بلدتهم».

وحول أحداث مخيم طريق المطار بالعاصمة طرابلس قال جلالة: «ما حدث في مخيم طريق المطار هو مطاردة الجهات الأمنية بعض المطلوبين ومرتكبي الجرائم، إلا أن حدوث مواجهات بين الجهات الأمنية وبعض المتواجدين داخل المعسكر، أدى إلى تطور الأمر وهدم المعسكر واعتقال آخرين».

اقرأ أيضا: جلاله وريبيرو يناقشان أوضاع نازحي تاورغاء وتحديات البلديات المستضيفة

ولقيت عملية اقتحام وهدم أجزاء من مخيم طريق المطار بمدينة طرابلس، الجمعة، الماضي ردود فعل محلية ودولية تدين هذا الانتهاك.

لكن جلالة قال: «نعلم جميعًا أن ما حدث هو انتهاك لحقوق أهالي تاورغاء، وهذا أمر غير قانوني، وعلية قامت وزارة الداخلية بالتحقيق في الحادث».

وأشار إلى أن المجلس المحلي تاورغاء يتابع المهجَّرين بمخيم طريق المطار، ووزع جزءًا منهم على المخيمات الأخرى بالمدينة، وهناك مَن ذهب لأقاربه أو استأجر منزلاً».

كان وزير الدولة المفوض لشؤون المهجَّرين والنازحين، أجرى زيارة تفقدية إلى مدينة تاورغاء، السبت، للوقوف على آخر الأعمال المنجزة لتأهيل المدينة، في إطار متابعة تنفيد اتفاق مصراتة - تاورغاء بشأن عودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم.

والتقى جلالة، خلال هذه الزيارة، عضو المجلس المحلي ولجنة تنفيذ الاتفاق بين مصراتة وتاورغاء، عبد النبي أبوعرابة، وعددًا من الشباب الذين يقومون بتهيئة بعض الأماكن لاستقبال 70 أسرة مع نهاية هذا الأسبوع.

كما اجتمع الوزير مع أعضاء لجنة تنفيذ الاتفاق عن مدينة مصراتة في مدينة طمينة، وبحث تنفيذ بنود الاتفاق والإجراءات المتخذة في صرف مخصصات جبر الضرر للمستحقين.

المزيد من بوابة الوسط