القوات الخاصة تتحرك نحو مدينة درنة

آمر القوات الخاصة اللواء ونيس بوخمادة مع عدد من الجنود 4 مايو 2018. (التوجيه المعنوي)

أعلنت إدارة الدعم والتوجيه المعنوي بالقوات الخاصة الليبية، عن تحرك القوات الخاصة نحو مدينة درنة معقل «مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها».

ونشرت إدارة الدعم والتوجيه المعنوي بالقوات الخاصة مساء الجمعة صورتين يظهر في الأولى آمر القوات الخاصة اللواء ونيس بوخمادة والثانية لرتل من السيارت المسلحة التابعة للقوات الخاصة.

وصاحب الصور المنشورة تعليق كتب فيه: «الطريق الي درنه بإذن الله تعالى القوات الخاصة حينما تقول تفعل، والخوارج يعرفونهم جيداً، نسأل الله أن يحفظ رفاقنا وأن ينعم علينا بالنصر على التنظيمات الإرهابية عاجلاً غير آجل».

يذكر أن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة  اندلعت أمس الخميس بين وحدات الجيش المتمركزة جنوب مدينة درنة مع عناصر «مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها».

وقال المصدر لـ«بوابة الوسط» الخميس «إن الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة جرت في منطقة الظهر الحمر ومنطقة الحيله جنوب مدينة درنة».

وتقبع مدينة درنة تحت سيطرة مجموعات متطرفة مسلحة تسمى «مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها»، لا تعترف بأيٍّ من الأجسام السياسية القائمة في ليبيا.

وقال القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر الشهر الماضي «إن المواطنين يطالبون بتحرير درنة ونحن سنتحرك لتحريرها»، مشيرًا إلى أنَّ القيادة كانت تعتقد «أن هناك حلاً سلميًّا يخفف عليهم نزيف الدم».

كما يعاني أهالي مدينة درنة أوضاعًا إنسانية صعبة من إغلاق الطرق الذي تفرضه غرفة عمليات «عمر المختار» التابعة للقيادة العامة للجيش، حيث هناك نقصٌ حادٌّ في الخبز والموادّ الغذائية والموادّ الطبية والوقود.

رتل القوات الخاصة المتوجه إلى مدينة درنة 4 مايو 2018. (التوجيه المعنوي)