بالفيديو والصور.. صرمان تواري رفات أطفال الشرشاري الثرى

جنازة أطفال الشرشاري

شهدت مدينة صرمان صلاة الجنازة على أرواح أطفال الشرشاري الثلاثة الذين عُـثر على رفاتهم في إحدى الغابات الواقعة جنوب المدينة بعد أكثر من عامين وأربعة أشهرعلى خطفهم.

وقال عم أطفال الشرشاري عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن والدهم «قرر أن يكون قبر أطفاله المغدورين إلى جانب قبر عبدالله هذلول الأب وعبدالله هذلول الابن وعبدالحكيم أحمد الشرشاري».

اقرأ أيضًا:

بالفيديو: المباحث الجنائية تكشف عن أسماء منفذي عملية خطف أطفال الشرشاري

وتوافد مئات المعزين، اليوم السبت، إلى بيت العائلة من كل المدن الليبية، فيما شهدت الجنازة انتشارًا أمنيًّا مكثفًا.

وسجلت قصة أطفال عائلة الشرشاري التي تضمنت تفاصيل مثيرة بدأت بالخطف، حتى العثور على جثامينهم، واحدًا من أكثر المشاهد المأساوية لعمليات الخطف والتنكيل التي تشهدها البلاد خلال السنوات الأخيرة.

وعُـثر على جثامين الأطفال الثلاثة مدفونين في إحدى الغابات الواقعة جنوب بلدة صرمان (60 كلم غرب العاصمة طرابلس)، بعد أكثر من عامين على عملية الخطف، ليسدل الستار عن نهاية مأساوية لجريمة هزت الرأي العام الليبي.

اقرأ أيضًا:
الشرشاري يسرد تصوره لكيفية وفاة أبناء أخيه الثلاثة
العثور على جثامين أطفال الشرشاري بعد خطفهم منذ ديسمبر 2015
السفير الإيطالي ينعى أبناء الشرشاري
فرحات الشرشاري: الأطفال الثلاثة عثر عليهم مقتولون وننتظر تقرير الطب الشرعي

أطفال الشرشاري
قبر أطفال الشرشاري
قبر أطفال الشرشاري