الشرشاري يسرد تصوره لكيفية وفاة أبناء أخيه الثلاثة

«حفرة مغلقة تلفها حوائط خراسانية لا يدخل لها بصيص نور ولا هواء، لدرجة أنهم وضعوا بها مروحة لشفط الهواء تعمل بالكهرباء لانعدام الأكسجين نهائيًا»، بهذه الكلمات التي تغلفها الحسرة سرد محمد الشرشاري عم أطفال الشرشاري السيناريو، متوقعًا كيفية وفاة أبناء أخيه الثلاثة، في إحدى الغابات الواقعة جنوب بلدة صرمان (60 كلم غرب العاصمة طرابلس).

اقرأ أيضًا:

القصة المأساوية لأطفال الشرشاوي.. تفشي «سرطان الخطف»

الشرشاري قال عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «تخيلوا معي ثلاثة أطفال أكبرهم بنت تبلغ من العمر 11 سنة يوضعوا في قبو أو الأصح حفرة مغلقة، في مزرعة مهجورة آخر صرمان، ليتم رسم أفظع الجرائم وأعنفها وأكثرها حيوانية في تاريخ البلاد»، متسائلًا: «ألم يمر على تفكير هولاء السفلة أن ينقطع الكهرباء على الأطفال؟».

وأضاف، أن «الكثير انتظر أن تكون نهاية أطفالنا طلقات رشاش تنهى حياتهم، وأعتقد أن الكثير استراح نسبيًا أن موتهم لم يكن بالرصاص، لكن كم تمنينا أن تكون نهايتهم بالرصاص ليضع حدًا لحياتهم سريعًا بعيدًا عن الرعب الذي عاشوه».

وتابع عم الأطفال الثلاثة: «التحليل المنطقي لمعاناة أطفالنا أنهم ماتوا بالجنون ثم الجوع ثم كانت النهاية اختناقًا والذي أنهى الحركة بأجسامهم الضعيفة (..) لطالما نتخيلهم في يومهم الأخير وهم يتصايحون ويتشبثون ببعضعهم وهم في حالة من الهلع والرعب وسط ظلام دامس (..) لطالما تخيلنا من مات أولًا وما وضع الاثنين الآخرين وكيف ماتا، وما وضع من بقى أخيرًا وكيف وكيف وكيف؟»

اقرأ أيضًا:

بالفيديو: المباحث الجنائية تكشف عن أسماء منفذي عملية خطف أطفال الشرشاري

من جهة أخرى، نفى الشرشاري كل الشائعات المتداولة بخصوص موعد الجنازة، مؤكدًا أنه مازال لم يتم تحديد الموعد، والأمر مرتبط بالطبيب الشرعي والنائب العام».

وسجّلت قصة أطفال عائلة الشرشاري التي تضمنت تفاصيل مثيرة بدأت بالخطف، حتى العثور على جثامينهم، واحدة من أكثر المشاهد المأساوية لعمليات الخطف والتنكيل التي تشهدها البلاد خلال السنوات الأخيرة.

وعُثر على جثامين الأطفال الثلاثة مدفونين في إحدى الغابات الواقعة جنوب بلدة صرمان (60 كلم غرب العاصمة طرابلس)، بعد أكثر من عامين على عملية الخطف، ليسدل الستار عن نهاية مأساوية لجريمة هزت الرأي العام الليبي.

اقرأ أيضًا:
العثور على جثامين أطفال الشرشاري بعد خطفهم منذ ديسمبر 2015
السفير الإيطالي ينعى أبناء الشرشاري
فرحات الشرشاري: الأطفال الثلاثة عثر عليهم مقتولون وننتظر تقرير الطب الشرعي

المزيد من بوابة الوسط