عبدالسلام الكزة: وكيل «تعليم الموقتة» تعدى على صلاحيات جامعة بنغازي

أوضح نقيب أعضاء هيئة التدريس بجامعة بنغازي الدكتور عبدالسلام الكزة، أن الأسباب التي دفعت أعضاء مجلس الجامعة لإعلان استقالتهم الجماعية اليوم الإثنين، من المهام الإدارية الموكولة إليهم «تعود إلى تعدي وكيل وزارة التعليم العالي بالحكومة الموقته سالم بوالحاسية على صلاحيات الجامعة».

وقال الكزة في اتصال أجرته «بوابة الوسط»: «كنا ننتظر زيارة لوكيل وزارة التعليم إلى جامعة بنغازي، ليرى ما حل بها من دمار، وما بذله منتسبوها من جهد لتعود الدراسة بمقرها الرئيسي بقاريونس
ولكننا تفاجئنا بتدخل وكيل الوزارة في الأمور الداخلية للجامعة والتعينات وقام بتعين وكيل للشؤون العلمية دون استشارة المجلس ورئيس الجامعة».

وذكر الكزة أنه «من المفترض أن يتم إعلام مجلس الجامعة بالتغيير ومن ثم يقوم المجلس بتقديم السير الشخصية للوكيل ليتم الاختيار منها» مضيفًا «كنا ننتظر شهادة تقدير لحصول الجامعة على الترتيب الأول على مستوى الجامعات الليبية للمرة الخامسة على التوالي وإذا بنا نستقبل قرارًا غريبًا غير مدروس صدر من سيادته بتغيير وكيل الجامعة للشؤون العلمية بجامعة بنغازي».

وشدد نقيب أعضاء هيئة التدريس بجامعة بنغازي على أنه «لا يمكن أن يكون القرار بهدف التطوير لأن الوكيل المقال بدرجة أستاذ دكتور (أعلى درجة علمية) ونشهد له بالكفاءة»، معتبرًا أن الوكيل العام لوزارة التعليم حريص على «التركيز على جامعة بنغازي دون غيرها»، منبهًا إلى «أن جامعة عمر المختار بدون وكيل شؤون علمية منذ حوالي 3 سنوات».

وأكد الكزة أن تكليف الوكيل الجديد للشؤون العملية بالجامعة «تم دون استشارة الجامعة، بالرغم من التعميم الذي أصدره وكيل وزارة التعليم المتعلق بآلية التكليف (ثلاثة مرشحين وسير ذاتية)»، مشيرًا إلى أن «الطريقة التي تمت بها عملية استلام» الوكيل الجديد لمهام منصبه «خالية من أي تقاليد جامعية، وغير مقبولة».

وطالب الكزة رئيس الحكومة الموقتة، ولجنة التعليم بمجلس النواب، بـ«التدخل لإيقاف القرار حفاظًا على كيان الجامعة وتقاليدها»، منوهًا إلى أنه سيسعى من واقع مسؤوليته كنقيب لأعضاء هيئة التدريس «لإيقاف هذا القرار المعيب»، وأنه سيستقيل من نقابة أعضاء هيئة التدريس حال عجزه عن ذلك.

كلمات مفتاحية