مركز كندي: طرد «داعش» من سرت خفض أعداد الانتحاريين في ليبيا 50%

عزى مركز كندي مقرب من الحكومة، تراجع العمليات الانتحارية التي نفذها «إرهابيون» في ليبيا، بما يقارب 50% إلى طرد تنظيم «داعش» من سرت.

وأحصى المركز الكندي للدراسات الأمنية الذي له ارتباط بالمؤسسة العسكرية والسياسية في البلاد، الثلاثاء، في دراسة إحصائية «الهجمات الانتحارية في العام 2017»، مقدرًا عددها بـ348 عملية انتحارية نفذها 348 إرهابيًا في 23 بلدًا في جميع أنحاء العالم بما فيها سرت والنوفلية في ليبيا».

المركز الكندي: حدث انخفاض كبير في عدد الهجمات الانتحارية في العام 2017 بنحو 50% في ليبيا، بسبب إضعاف تنظيم «داعش» في سرت

وأوضح المركز الكندي أن «أعلى عدد من الهجمات الانتحارية وقع في العراق حوالي 64، تليه سورية حوالي 40»، مؤكدًا أنه مع ذلك، ففي كل من هذين البلدين، وكذلك في ليبيا، حدث انخفاض كبير في عدد الهجمات الانتحارية في العام 2017 بنحو 50%، بسبب إضعاف تنظيم «داعش» في سرت.

وأكد أن الهجمات الانتحارية لا تزال من الأدوات الأكثر فاعلية المتاحة للمنظمات «الإرهابية» لتحقيق أهدافها، خاصة وأنها في معظمها قاتلة بشكل خاص وتخلق شعورًا عميقًا بالعجز بين الجمهور المتضرر، بالنظر إلى أنه من المفترض أنه لا توجد وسيلة لردع شخص مستعد لقتل نفسه من أجل الإضرار بأعدائه وفق تعبير التقرير.

رقم مخيف عن الـ«داعشيات» الانتحاريات
واللافت في أرقام المركز الكندي تنفيذ 137 من النساء والفتيات في العام 2017، عمليات انتحارية من ضمن 348 هجومًا انتحاريًا في 23 بلدًا في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى مقتل ما يقرب من 4310 أشخاص، وجرح 6700 شخص في هجمات انتحارية نفذها «إرهابيون» العام الماضي.

وكما كان الحال في السنوات السابقة، كان تنظيم «داعش» في العام 2017 المصدر الرئيس للهجمات الانتحارية، ومسؤولاً عن تنفيذ 220 عملية انتحارية، والتي تصل إلى نحو 63% من كل الهجمات في العالم، وحل تنظيم «القاعدة» وفروعها المنتسبة في جميع أنحاء العالم المركز الثاني، بمسؤوليتها عن 87 هجومًا انتحاريًا، تمثل نحو 25% من جميع الهجمات الانتحارية هذا العام، مقابل 106 هجمات انتحارية في العام الماضي - حوالي 22.5%.

وبحسب التقرير، فإنه في هذا العام أيضًا، ظل الشرق الأوسط الساحة الرئيسة التي وقع فيها معظم الهجمات الانتحارية. ومع ذلك، حدث انخفاض كبير في الهجمات الانتحارية في المنطقة بنحو 54.5% في العام 2017، مقارنة بالعام 2016، من 298 إلى 135.

المزيد من بوابة الوسط