البعثة الأممية تهنئ الليبيين وتأمل أن يكون 2018 عام الانتقال لمرحلة اليقين

هنأت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الشعب الليبي بالعام الجديد، معربة عن أملها في أن يكون العام المقبل عام الانتقال إلى مرحلة اليقين، متعهدة بالعمل مع جميع الليبين «دون استثناء لتحقيق هذه الغايات السامية».‬

وقالت البعثة عبر صفحتها على موقع «فيسبوك»: «بحلول العام الجديد نبعث أصدق التمنيات للشعب الليبي الكريم، آملين أن يكون 2018 عام الانتقال لمرحلة اليقين والاستقرار والمصالحة الوطنية الشاملة، وتوحيد مؤسسات الدولة وإقامة انتخابات نزيهة وتحقيق الأمن في ⁧ليبيا»‬⁩.‬

وأعرب رئيس البعثة، مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، عن أمله في أن يكون العام الجديد 2018، «عام عبور ليبيا من الانقسام للوحدة»، متعهدًا بالعمل في سبيل ذلك إلى جانب الليبيين دون استثناء.

وقال سلامة في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر»، اليوم الأحد، «آمل أن يكون العام الجديد عام عبور ليبيا من الانقسام للوحدة، ومن التنازع للوئام، ومن القلق للطمأنينة، ومن الترتيبات الموقتة للمؤسسات الثابتة. وأتعهد، وبعثة الأمم المتحدة، بالعمل الدؤوب في ذاك السبيل إلى جانب الليبيين جميعًا ودون أي استثناء».