محذرة من كارثة بيئية.. ناشطة بطبرق تناشد أهالي المدينة إعادة فتح مكب العودة (صور)

ناشدت الناشطة غالية بوسيف، العضو في ميثاق سيدات طبرق لمحاربة الظواهر الهدامة والسلبية كافة بالمدينة، أهالي طبرق إعادة فتح المكب القديم للقمامة في أسرع وقت ممكن، «قبل وقوع كارثة بيئية محتملة جراء تكدس المخلفات في أحياء وأزقة وشوارع المدينة».

ووجهت بوسيف نداءً للمواطنين القاطنين بجوار المكب، قالت فيه: «نحن نعلم بهول الأذى الذي تعانونه ولكن للمؤمن الحق عندما تتعارض مصالحه يختار أقل الضررين، وأقل الضررين هو فتح المكب القديم ولفترة محددة بتاريخ إلى حين حل مشكلة المكب الجديد وتجهيزه».

وأضافت بوسيف في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط» أن هناك مؤشرات خطيرة على انتشار أمراض خطيرة بالمدينة جراء تكدس القمامة بعدد من الشوارع، منها النزلة المعوية والإسهال والطفح الجلدي وغيرها، وأشارت إلى أن كل ذلك ينذر بكارثة مرتقبة، وفق تقارير واردة من قسم الباطني بمركز طبرق الطبي.

وتابعت أن «أطفال المدارس التي تفتح أبوابها منذ اليوم الأحد، معرضون أكثر من غيرهم لعدد من الأمراض بفعل انتشار القمامة، وأنه يجب على الجميع الإسراع في حل المشكلة فورًا».

وتعاني طبرق منذ قرابة 45 يومًا أزمة تكدس القمامة بشوارع المدينة بسبب إغلاق المكب القديم من قبل بعض المواطنين، الذين اعترضوا على قربه من مساكنهم، في وقت أعلنت بلدية طبرق تبرع أحد المواطنين بقطعة أرض لاستخدامها كمكب جديد على طريق طبرق - أجدابيا جنوب مدينة طبرق.