رئيس الوزراء الروسي: التدخل الخارجي في ليبيا غير مقبول

أكد رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف أن التدخل الخارجي في ليبيا غير مقبول، وأنه انطلاقًا من ذلك يمكن حل النزاع في البلاد.

وجاء تصريح مدفيديف قبيل زيارته الجزائر العاصمة اليوم الاثنين، حيث أكد أن موسكو والجزائر تتقاسمان العديد من قضايا الساعة الدولية، على رأسها الأزمة في ليبيا ومالي وسورية واليمن، وتجمعهما مواقف متطابقة مؤسسة على احترام ميثاق الأمم المتحدة ومبدأ سيادة القانون الدولي.

وقال دميتري مدفيديف، لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، إن «روسيا والجزائر تتمسكان بالمواقف المتطابقة من أن لكل شعب القدرة والحق في تحديد مصيره، وفي حل مشاكله الداخلية بطريقة مستقلة وبوسائل سلمية في إطار القانون».

واعتبر رئيس الوزراء الروسي أن التدخل الخارجي غير مقبول في ليبيا، وأنه انطلاقًا من ذلك فقط من الممكن إيجاد الحل للنزاع، وإنقاذ سكانها من المأساة والحروب وإعطائهم فرصة الحياة العادية والهادئة والحياة السلمية.

وأوضح دميتري مدفيديف أن «روسيا والجزائر تدعمان تعزيز الدور الرائد للأمم المتحدة ومجلس الأمن، في حفظ السلام والاستقرار الدولي، وتؤيدان النظام العالمي المتعدد الأقطاب»، مؤكدًا أن الدولتين متضامنتان، ولابد من تسوية النزاعات الإقليمية بوسائل سلمية على أساس ميثاق الأمم المتحدة استنادًا إلى مبدأ سيادة القانون الدولي.

وأشار دميتري مدفيديف إلى تطابق وجهات النظر بين الجزائر وروسيا بشأن التهديدات مثل الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة الحدود.

وأضاف: «نفهم أن الإرهاب يعتبر تحديًا دوليًا اليوم. لا يمكننا مواجهة الإرهاب إلا معًا وبتوحيد جهودنا وتنسيقها»، مؤكدًا أنه حان الوقت لوضع الدول خلافاتها وطموحاتها جانبًا ولتوحيد صفوفها، وذلك لأجل هزيمة داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى التي تهدد الحضارة الإنسانية.

وأعرب رئيس الوزراء الروسي عن إرادة روسيا في تعزيز تعاونها مع الجزائر في تلك المجالات، وقال: «سنواصل تنسيق مواقفنا من مسائل السياسة الخارجية، ومن بينها قضايا الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة الساحل والصحراء».

وللتذكير تتخوف القوى الغربية العظمى من توسع نفوذ روسيا في سورية وليبيا، حيث تتزامن زيارة مدفيديف إلى الجزائر وتعقيبه على الوضع في منطقة الساحل الأفريقي وليبيا، مع تصريح للأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرغ، في اجتماعات الجمعية البرلمانية للحلف في رومانيا، الذي أعلن فيه أنه يجب عدم السماح لروسيا بتوسيع وجودها في ليبيا كما حصل في سورية، بحسب ما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية.