«أوقاف الوفاق» تستنكر اعتقال إمام مسجد بن نابي في طرابلس

استنكرت الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية بحكومة الوفاق، الثلاثاء، اعتقال إمام وخطيب مسجد بن نابي، الشيخ عبد الرزاق مشيرب، محذرة من خطورة الأمر، وما يترتب عليه من زعزعة الأمن.

وحمّلت الهيئة، في بيان نشرته على صفحتها الرسمية بـ «فيسبوك»، المسؤولية التامة للجهة التي تحتجز مشيرب، وطالبتها بالإفراج الفوري عنه.

وكان مدير المكتب الإعلامي لـ «قوة الردع الخاصة» أحمد بن سالم أكد، لـ «بوابة الوسط» الاثنين، توقيف إمام مسجد بن نابي عبد الرزاق مشيرب في «شارع الصريم» بالعاصمة طرابلس، وأوضح أنه «إن مشيرب تحت التحقيق وبصحة جيدة، وأجرى اتصالاً بأهله، الذين أحضروا له بعض الأشياء الشخصية واطمأنوا عليه».

يذكر أن مشيرب كان مقربًا من الساعدي القذافي حتى بداية شهر رمضان 2011 بحكم المبدأ السلفي الذي يجمعهم، وبعد تحرير العاصمة طرابلس تولى مهام المجلس العسكري شارع الصريم، ونشر عدة فديوهات يُكفر فيها النظام السابق وكل من سانده.

كما وجهت له عدة اتهامات بوضع اليد على أملاك خاصة لشخصيات اضطرت لمغادرة البلاد عقب ثورة فبراير، كما يتهمه الكثيرون بالتغرير بصغار السن والجز بهم في حروب لمتطرفين سواء في شرق أو غرب البلاد، كما يعتبر مقربًا من دار الإفتاء ويتم نقل عديد من خطبه في قناة «التناصح».