«مراسلون بلا حدود» تطالب تونس بجهود أكبر لتوضيح مصير الشورابي والقطاري

دعت مؤسسة «مراسلون بلا حدود» السلطات التونسية إلى تسخير كل السبل المتاحة لتوضيح ظروف اختفاء الصحفييَن سفيان الشورابي ونذير القطاري، في ليبيا منذ 8 سبتمبر 2014.

وقال بيان للمؤسسة: «مرت ثلاث سنوات على اختفاء سفيان الشورابي ونذير القطاري في ليبيا بتاريخ 8 سبتمبر 2014. وبينما قطعت السلطات التونسية عددًا من الوعود في هذا الصدد، لم تر النور إلا قلة قليلة من تلك الوعود. وكانت مراسلون بلا حدود وثماني منظمات وطنية ودولية أخرى دعت في العام الماضي إلى إنشاء لجنة مشتركة لتسليط الضوء على ظروف اختفائهما وتخفيف آلام ذويهما وأقاربهما. ورغم ما ورد في 21 يوليو 2017 على قناة ليبيا 218 من معلومات جديدة تفيد بأن الصحفييَن لا يزالان على قيد الحياة، لم يُسجل في هذا الشأن أي تحرك من جانب السلطات التونسية».

وأضاف البيان: «وتغتنم منظمة مراسلون بلا حدود هذه الفرصة لتذكير تونس بالتزاماتها الوطنية والدولية في مجال حرية الصحافة وحماية الصحفيين».

وتحتل تونس المرتبة 97 على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة لسنة 2017.

المزيد من بوابة الوسط