إخماد حريق شب خلف أسوار مقر دائرة الإنارة بمنطقة بوهديمة في بنغازي

أكد مساعد مدير إدارة توزيع سهل بنعازي بالشركة العامة للكهرباء المهندس خالد العقوري إخماد حريق كان قد اندلع خلف أسوار مقر دائرة الإنارة بمنطقة بوهديمة في مدينة بنغازي اليوم الاثنين، قبل أن تصل إلى مكاتب دائرة التشغيل.

وقال العقوري لـ«بوابة الوسط» إن ألسنة النيران «امتدت إلى الأشجار المحيطة داخل وخارج الموقع، لكن الشباب المتواجدين بالمقر تمكنوا من إخمادها قبل أن تزحف إلى الخارج، مؤكدًا عدم حدوث أي أضرار في المقر».

وأوضح أن تعاون الشباب المتواجدين في المقر المناوب سعيد الفارسي، ورئيس قسم الاختبارات المهندس نبيل السعيطي، وشباب الإنارة العامة وعلى رأسهم عيسى السحاتي والمهندس خالد المنفي، ورجال شرطة الكهرباء المناوبين بالموقع، وشباب المنطقة والدفاع المدني تمكن من السيطرة على الحريق في وقت قياسي.

وسبق أن تعرض مقر دائرة الإنارة بالشركة العامة للكهرباء في بنغازي بمنطقة بوهديمة، في الثامن من يونيو الماضي، إلى اشتعال حريق في المكاتب الإدارية (التريلات).

وقال حينها المكتب الإعلامي بالشركة العامة للكهرباء إن فرق الإطفاء تمكنت من إخماد الحريق، والسيطرة عليه، فيما ذكر أحد المسؤولين بالشركة أن مقرات دائرة التشغيل ودائرة الإنارة هي التي تأثرت بهذا الحريق، الذي لم يتسن معرفة أسبابه بعد.

وأشار مساعد مدير إدارة توزيع سهل بنغازي بالشركة العامة للكهرباء بنغازي المهندس خالد العقوري إلى أن الحريق الذي طال مقر دائرة الإنارة بمنطقة بوهديمة، تسبب في عدد من الأضرار المادية لمكاتب الدائرة.

وأوضح حينها، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، أن الأضرار لحقت أيضًا بمكتب غرفة متابعة التشغيل بشبكة التوزيع في نطاق إدارة سهل بنغازي وورشة إصلاح المعدات الإلكترونية وأجهزة اللاسلكي. كما طال الحريق أجهزة الحاسوب، وخرائط تشغيل الإنارة وطابعة مستندات، وجهازين مرئيين.

وأضاف العقوري أن المستندات التي تعرضت للضرر تعتبر كلها نسخ ويوجد لأغلبها أصول بالمقر الرئيسي للإدارة، مؤكدًا أنه لا يمكن الحديث عن سبب الحادث قبل ورود تقرير الخبير المختص، لافتًا إلى أن الأضرار تعتبر إدارية فقط، «وحتى مساء الجمعة لم يطلعنا خبير الحرائق على تقرير بأسباب الحريق».

المزيد من بوابة الوسط