ليبيا في الصحافة العربية (الأربعاء - 19 أبريل 2017)

تابعت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الأربعاء الشأن الليبي، مسلطة الضوء على الوضع في الجنوب والاشتباكات في قاعدة تمنهنت الجوية.

وذكرت جريدة «الشرق الأوسط» أن طائرات حربية تابعة للجيش الوطني قصفت أمس مواقع لـ«ميليشيات القوة الثالثة في محيط قاعدة تمنهنت الجوية بمدينة سبها٬ حيث تحاصر قوات الجيش الميليشيات الموجودة داخل القاعدة٬ ومعظمها موالٍ لحكومة السراج».

وقال قائد لواء «درع الجنوب»، أحمد الحسناوي، إن قوات الجيش قصفت القاعدة بالمدفعية٬ مشيرًا إلى تعرض القاعدة لقصف بأكثر من 20 قذيفة من نوع «هاوزر 152»٬ مما أسفر عن أضرار كبيرة في بنيتها التحتية.

من جانبها، نشرت جريدة «العرب» اللندنية أن قاعدة تمنهنت تعرضت لقصف متكرر منذ مساء الأحد من جانب قوات الجيش، لافتة إلى تعليق الدراسة في جميع مدارس تمنهنت بسبب تجدد القصف.

طلب لوقف التصعيد
ونقلت الجريدة عن «بوابة الوسط» أن الكتيبة «201» المساندة لـ«ميليشيات القوة الثالثة» المتمركزة بالجنوب، اشتبكت منذ صباح الثلاثاء مع قوات الجيش الليبي، منوهة إلى طلب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف التصعيد العسكري في الجنوب.

أطراف دولية تدعو إلى وقف القتال في الجنوب.. والاتحاد الأوروبي: الليبيون يستحقون السلام

ووسط الاشتباكات، حاولت وفود من سكان المدينة والمناطق المجاورة التهدئة ووقف الاشتباكات؛ فيما عبَّرت أطراف دولية عن ضرورة وقف القتال؛ إذ شدد الاتحاد الأوروبي على أن الاشتباكات وتصاعد العنف في جنوب ليبيا يهددان العملية السياسية٬ ويضعان حياة المواطنين الليبيين في خطر.

وقال الاتحاد في بيان أصدره الناطق الرسمي باسمه: «الليبيون يستحقون السلام والاستقرار٬ ويتوقعون من جميع الأطراف الامتناع عن العنف واتخاذ التدابير اللازمة لتهدئة الوضع المتوتر».

كما أصدر سفراء كل من الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية وفرنسا وروسيا وبريطانيا وأيرلندا الشمالية لدى ليبيا بيانًا مشتركًا الثلاثاء بشأن الأحداث، معتبرين أنها تنذر بخطر التصعيد إلى صراع مسلح جديد وتهدد باندلاع حرب أهلية.

ليبيا بين ترامب وجنتيلوني
«الشرق الأوسط» ذكرت أيضًا أن الملف الليبي سيشكل أحد أهم القضايا التي سيناقشها غدًا رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني٬ مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب٬ وذلك في أول قمة ثنائية من نوعها بين الجانبين منذ تولي ترامب السلطة مطلع العام الجاري.

ويبدأ عبد القادر مساهل وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية (أرشيفية: الإنترنت) زيارة إلى ليبيا اليوم الأربعاء٬ إذ قال أمس بيان رسمي لوزارة الخارجية الجزائرية إن الزيارة تتضمن جولة تقوده إلى عدة مدن ومناطق ليبية.

إنقاذ مهاجرين
أما جريدة «الحياة» فسلطت الضوء على إنقاذ 9 آلاف مهاجر من البحر المتوسط بداية الأسبوع الجاري، موضحة أن عمليات الإنقاذ جاءت بعد انطلاق المهاجرين من ليبيا في قوارب غير صالحة للإبحار سعياً إلى الوصول إلى جنوب إيطاليا، محطتهم الأولى في اتجاه أوروبا.

تحسن الطقس في الربيع شجّع المهربين على إخراج المهاجرين من أماكن احتجازهم

وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن «المهاجرين، الذين يتحدر معظمهم من نيجيريا والسنغال والبعض من بنغلادش، كانوا من بين حوالى 20 ألف شخص تعتقلهم عصابات إجرامية في مراكز احتجاز غير نظامية في ليبيا».

وصرح الناطق باسم المنظمة الدولية للهجرة، ليونارد دويل، بأن تحسن الطقس في الربيع شجّع المهربين على إخراج المهاجرين من أماكن احتجازهم في ليبيا.

ولقي  900 مهاجر على الأقل لقوا حتفهم أو أصبحوا في عداد المفقودين، خلال محاولتهم الوصول إلى أوروبا بحرًا منذ بداية العام، وتمّ إنقاذ 36 ألف مهاجر ارتفاعًا من 24 ألفًا خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

المزيد من بوابة الوسط