بلعيز: حدود الجزائر مع ليبيا ومالي والنيجر مُؤمنة

قال وزير الداخلية الجزائري، الطيب بلعيز، إن حدود بلاده المضطربة سواء عبر مالي أو ليبيا والنيجر مٌؤمنة ومصٌونة بفضل مجهودات قوات الجيش، وذلك في رده على تحذيرات أمنية في الجزائر وتونس من عمليات انتقامية بعد مقتل الارهابي أبو صخر.

وأضاف بلعيز في تصريح للصحافيين على هامش رده على أسئلة نواب في البرلمان، مساء أمس الخميس، «الحدود الجزائرية كلها مُؤمنة ومصُونة، بفضل مجهودات رجال الجيش الوطني الشعبي في إشارة الى الحدود الواسعة مع كل من تونس وليبيا ومالي والنيجر التي تشهد محاولات تهريب للسلاح والمخدرات».

وتابع بلعيز: «استغل الفرصة لأقدم لهم تحياتنا وكل مساندتنا المعنوية ودعم الشعب لهم».

وتداولت مصادر أمنية في تونس والجزائر تحذيرات من هجمات إرهابية جديدة قد تستهدف مصالح حيوية في البلدين، انتقاما لمقتل الإرهابي لقمان أبو صخر.

وطلبت الأربعاء الماضي مصالح الأمن التونسية من الجزائر عبر غرفة العمليات المشتركة للتعاون الاستخباراتي معلومات حول الإرهابي الفار أبو سفيان الصوفي باعتباره «أخطر مدبري هجوم باردو،
 تحوم حوله شكوك بدخول التراب الجزائري عبر محافظة تبسة الحدودية».

المزيد من بوابة الوسط