محمكة تونسية تقضي بحبس نائب في قضية تهرب من الضرائب وغسل أموال

قصر العدالة التونسي. (الإنترنت)

أمرت محكمة تونسية، يوم الأحد، بحبس النائب مهدي بن غربية للاشتباه بضلوعه في التهرُّب من الضرائب وغسل الأموال وهو رابع نائب يُقتاد إلى السجن منذ سيطرة الرئيس قيس سعيد الكاملة تقريبًا على البلاد في يوليو .

وينتمي بن غربية، وهو رجل أعمال ووزير سابق، إلى حزب تحيا تونس الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق يوسف الشاهد الذي أقاله سعيد، بحسب «رويترز».

حكومة جديدة
والأسبوع الماضي، كشف الرئيس التونسي عن حكومة جديدة برئاسة نجلاء بودن؛ لكنه لم يلمح إلى موعد تخليه عن سيطرته شبه الكاملة بعد الاستئثار بمعظم السلطات وتعليق عمل البرلمان في يوليو.

وبموجب الإجراءات التي أعلنها سعيد الشهر الماضي عندما ألغى أغلب فصول الدستور في خطوة وصفها خصومه بأنها انقلاب، فإن الحكومة الجديدة ستكون مسؤولة في النهاية أمامه.

-  الرئيس التونسي سيسحب جواز السفر الدبلوماسي من المرزوقي
-  الرئيس التونسي يصدر أمر تسمية رئيس الحكومة وأعضائها

ولقي تحرك سعيد في يوليو تأييدًا شعبيًا بعد سنوات من الركود الاقتصادي والشلل السياسي، لكنه ألقى بظلال من الشك على المكاسب الديمقراطية في تونس منذ ثورة 2011 التي أنهت الحكم الاستبدادي وأطلقت شرارة الربيع العربي. ولكن سعيد قال إنه لن يصبح ديكتاتورًا ووعد بدعم الحقوق والحريات.

المزيد من بوابة الوسط