وزير الدفاع اللبناني: أحداث الطيونة لن تتكرر.. والقوى الأمنية منتشرة

قوات الجيش اللبناني خلال انتشارها في بيروت. (الإنترنت)

أكد وزير الدفاع اللبناني، موريس سليم، أن ما شهدته البلاد أخيرًا في منطقة الطيونة بالعاصمة بيروت لن يتكرر، مشيرًا إلى أنه لا تطورات مرتقبة لهذه الأحداث، والقوى الأمنية منتشرة.

وفي تصريح لقناة «إم تي في»، أضاف سليم أن «التدافع والاشتباك يوم الخميس في بيروت أديا إلى إطلاق النار من الطرفين»، بحسب «روسيا اليوم».

-  ارتفاع حصيلة أعمال العنف في بيروت إلى 6 قتلى و30 جريحا
-  صدمة وغضب بين صفوف الجالية اللبنانية في فرنسا إثر اشتباكات بيروت

وتابع أن «القرار حول قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، طارق البيطار، يجب اتخاذه في القضاء، لا في السياسة». وشدد على أن الجيش اللبناني ومديرية المخابرات لا يخضعان لضغوط متعلقة بالتحقيقات.

وقُتل سبعة أشخاص على الأقل خلال اضطرابات مسلحة في منطقة الطيونة في بيروت وصفتها السلطات بأنها هجوم على متظاهرين كانوا متجهين للمشاركة في احتجاج دعا له «حزب الله» وحركة «أمل» للمطالبة بعزل القاضي بيطار. وأوقفت السلطات 19 شخصًا بسبب تورطهم في الاضطرابات المسلحة التي شهدتها بيروت الخميس.

المزيد من بوابة الوسط