دبلوماسي إيطالي عن «أزمة الغوصات»: على أوروبا تولي مسؤولية استقرار منطقة المتوسط أولاً

غواصة في عرض البحر. (الإنترنت)

رأى الدبلوماسي الإيطالي السابق، رئيس معهد الدراسات السياسية الدولية «ISPI» جامبييرو ماسّولو، أنه على الاتحاد الأوروبي تبني «خيارات واقعية» بشأن التعامل مع الشراكة الأمنية الجديدة بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا المعروفة باسم «أوكوس»، والتي أغضبت فرنسا وبروكسل.

وقال ماسولو في مقال نشرته جريدة «لاستامبا» الإيطالية ونقلت وكالة «آكي» الإيطالية مقتطفات منه: «لكي يكون لديه (الاتحاد الأوروبي) تأثير يجب أن يكون لديه ما يقدمه»، وأشار إلى أن قدرة التكتل الأوروبي على التأثير تتمثل في «تولي المسؤولية أولاً وقبل كل شيء لاستقرار المنطقة الجيوسياسية الأقرب إلينا، بدءا من البحر الأبيض المتوسط».

وأضاف في المقال المعنون بـ«فرصة أوروبا من أفغانستان إلى الغواصات»: «ثم نحتاج إلى وحدة النوايا على المستوى السياسي- بالتخلي عن مبدأ الإجماع في اتخاذ القرارات في المجلس الأوروبي- على الأقل بين أكبر الشركاء الأوروبيين: هذا هو المنطلق للقدرة على التحدث بشكل جدير بالثقة مع واشنطن بشأن أكثر الخيارات شمولا».

- لودريان عن إلغاء صفقة الغواصات: «كذب» وازدراء من حلفاء فرنسا
- الاتحاد الأوروبي: معاملة فرنسا في صفقة الغواصات مع أستراليا «غير مقبولة»
- فرنسا تلغي اجتماعا دفاعيا مع بريطانيا بسبب اتفاق أميركي أسترالي مع لندن

ورأى ماسولو، الذي يرأس مجموعة «فينكانتييري» لبناء السفن التي تسيطر عليها الدولة، أن «الاستقلالية الاستراتيجية الأوروبية لن تخدم كبديل للعلاقة عبر الأطلسي، لأن الاتحاد الأوروبي على أي حال يفتقر إلى الوسائل العسكرية الهائلة الضرورية، ولكنها مكمل لبعد غربي أوسع للدفاع والأمن وقيمة مضافة من حيث الاستثمارات والقدرات والانتشار».

وشدد على ضرورة أن تكون الخيارات الأوروبية «واضحة لا لبس فيها» تجاه الصين وروسيا، وقال: «يتعين على التكتل الأوروبي الموحد العمل مع هاتين الدولتين لكن مع الأخذ في الاعتبار أنهما ليسا الغرب».

وأعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، الأربعاء الماضي، إطلاق شراكة أمنية جديدة لمواجهة الصين، تتضمن تزويد أستراليا بغواصات تعمل بالدفع النووي، وبالتالي انسحاب الجانب الأسترالي من اتفاق لشراء غواصات فرنسية.

وتفاعلا مع ذلك، ندد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، بـ«قلة وفاء» الولايات المتحدة في أزمة الغواصات بين باريس واشنطن. وقال إن الاتحاد الأوروبي يطالب واشنطن بـ«توضيح، لمحاولة فهم بشكل أفضل النوايا وراء» إعلان هذه الشراكة معتبرا أنها «أمر لا يمكن تفسيره»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

المزيد من بوابة الوسط