فرنسا تلزم العاملين في المؤسسات الصحية بتلقي لقاح «كورونا» وتعمم الشهادة الصحية

طواقم طبية تنقل مريضا بـ«كورونا» في فرنسا. (الإنترنت)

أقرت فرنسا إلزامية تلقي العاملين في المؤسسات الصحية لقاحًا مضادًّا لفيروس «كورونا المستجد»، إلى جانب فرض «الشهادة الصحية» في المطاعم والمقاهي وبعض وسائل النقل اعتبارًا من أغسطس، بحسب ما أعلنه الرئيس إيمانويل ماكرون، اليوم الإثنين.

وقال ماكرون في بداية كلمة متلفزة نقلتها «فرانس برس»: «بلادنا تواجه تصاعدًا في انتشار الوباء»، مضيفًا أن «الوضع تحت السيطرة، ولكن إن لم نتحرك الآن فإن عدد الحالات سيزداد بشكل ملحوظ وسيؤدي إلى زيادة الحالات التي تتطلب علاجًا في المستشفيات».

وشدد ماكرون على أن العاملين في المؤسسات الصحية، سواء كانوا من مقدّمي الرعاية أم لا، «أمامهم حتى 15 سبتمبر لتلقي لقاح» قبل دخول إجراءات عقابية حيز التنفيذ.

ولفت إلى أن «الشهادة الصحية ستطبق في المقاهي والمطاعم والمراكز التجارية، كما في المستشفيات ودور المسنين والمؤسسات الطبية الاجتماعية، إنما كذلك في الطائرات والقطارات وحافلات الرحلات الطويلة، هنا أيضًا وحدهم الذين تلقوا اللقاح أو خضعوا لاختبار سلبي النتيجة سيكون بوسعهم الوصول إلى هذه المواقع»، مشيرًا إلى أنه سيتم كذلك فرض الشهادة الصحية بعد نحو عشرة أيام في المواقع الترفيهية والثقافية.

وقالت «فرانس برس» إن عداد الإصابات الجديدة في فرنسا قفز إلى نحو 4200 إصابة يوميًّا حسب أحدث الأرقام الرسمية، وذلك رغم أن عدد الوفيات في المستشفيات، أربع حالات في الساعات الـ24 الأخيرة، منخفض.

المزيد من بوابة الوسط