الحكومة الإسرائيلية تتهم إيران بـ«اعتداء بيئي» في قضية البقعة النفطية السوداء في المتوسط

سفينة الشحن الإسرائيلية التي ترفع علم باهاماس "أم في هيليوس راي" في ميناء الرشيد في دبي. (أ ف ب)

اتهمت الحكومة الإسرائيلية، الأربعاء، إيران بارتكاب «اعتداء بيئي» بعد تسرب عدة أطنان من القار إلى سواحل البحر المتوسط منتصف الشهر الماضي كانت على متن سفينة تقول إنها «أبحرت من إيران».

وقالت وزيرة البيئة الإسرائيلية، غيلا جملائيل، خلال مؤتمر صحفي إن «سفينة تقوم بأنشطة قرصنة وترفع العلم الليبي وأبحرت من إيران، هي المسؤولة عن هذا الاعتداء البيئي»، وأضافت الوزيرة «إيران لا تقوم بأنشطة إرهابية عبر الأسلحة النووية وعبر تجذرها قرب حدودنا، فحسب، وإنما أيضا من خلال اعتداءات بيئية»، وفق «فرانس برس».

المنطقة الاقتصادية الخالصة
وبحسب الوزيرة، اقتربت السفينة من «المنطقة الاقتصادية الخالصة لإسرائيل وتعمدت تلويث» المياه. وكانت إسرائيل أعلنت في وقت سابق الأربعاء أنها حددت موقع السفينة المسؤولة عن تسرب مادة القار لكن دون تحديد هويتها أو أصلها. وأكدت الوزيرة الإسرائيلية أن بلادها لن تسمح «لأحد بالإضرار بطبيعتنا أو بحرنا أو سواحلنا».

-  وصول سفينة إسرائيلية تعرضت لانفجار إلى دبي.. وغانتس يتهم إيران

ولم يقدم ناطق باسم الوزارة اتصلت به وكالة «فرانس برس» تفاصيل إضافية. وضربت رياح قوية وأمواج عاتية غير مسبوقة محملة بأطنان من القطران ساحل إسرائيل الأسبوع الماضي ملوثة شواطئ بطول 160 كيلومترا بدءا من رأس الناقورة جنوب لبنان المجاور، إلى عسقلان شمال قطاع غزة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اتهم الإثنين إيران باستهداف سفينة إسرائيلية الأسبوع الماضي في خليج عمان. ونفت إيران أي دور لها في الانفجار الذي استهدف سفينة «ام في هيليوس راي» في خليج عمان.