بايدن يشير إلى إعلان بخصوص السعودية الإثنين.. والبيت الأبيض يقلل من أهميته

الرئيس الأميركي جو بايدن. (الإنترنت)

 قال الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت، إن إدارته ستصدر إعلانًا يوم الإثنين عن المملكة العربية السعودية في أعقاب تقرير المخابرات الأميركية الذي خلص إلى أن ولي العهد محمد بن سلمان وافق على قتل الصحفي جمال خاشقجي.

وواجهت إدارة بايدن بعض الانتقادات، لا سيما مقال افتتاحي في جريدة «واشنطن بوست» ذكر أنه كان يجب على الرئيس أن يكون أكثر صرامة مع ولي العهد، الذي لم يُعاقب على الرغم من إلقاء اللوم عليه في الموافقة على مقتل خاشقجي. وردًّا على سؤال بشأن معاقبة ولي العهد قال بايدن: «سيكون هناك إعلان يوم الإثنين بشأن ما سنفعله مع السعودية بوجه عام»، ولم يقدم بايدن تفاصيل، وفق «رويترز».

إجراءات ليست كبيرة
لكن مسؤولًا بالبيت الأبيض قال إن الإدارة الأميركية لن تتخذ إجراءات كبيرة. وأوضح المسؤول قائلًا: «اتخذت الإدارة مجموعة كبيرة من الإجراءات يوم الجمعة. الرئيس يشير إلى أن وزارة الخارجية ستقدم يوم الإثنين مزيد التفاصيل عن هذه الإجراءات (لكن) لا إعلانات جديدة».

وقُتل خاشقجي، الذي كان يقيم في الولايات المتحدة ويكتب أعمدة رأي في جريدة «واشنطن بوست» تنتقد سياسات الأمير محمد، على أيدي فريق من الأفراد المرتبطين بولي العهد السعودي في قنصلية السعودية بإسطنبول في أكتوبر 2018. وأصدرت الحكومة السعودية، التي نفت أي تورط لولي العهد، يوم الجمعة بيانًا رفضت فيه نتائج التقرير الأميركي وكررت تصريحاتها السابقة بأن مقتل خاشقجي كان جريمة نكراء ارتكبتها مجموعة مارقة.

-  السعودية ترفض ما ورد في تقرير استخباري أميركي حول «مقتل خاشقجي»
-  وزير الخارجية الأميركي: نريد تغييرًا في العلاقات مع السعودية وليس «قطيعة»

ومن بين الخطوات العقابية التي اتخذتها الولايات المتحدة، الجمعة، فرض حظر على التأشيرات على بعض السعوديين الذين يُعتقد أنهم متورطون في مقتل خاشقجي، وكذلك فرض عقوبات على آخرين، من بينهم نائب رئيس المخابرات السابق، من شأنها تجميد أصولهم في الولايات المتحدة ومنع الأميركيين بشكل عام من التعامل معهم.