بايدن: ترامب قلق على إعادة انتخابه أكثر من قلقه على جمع شمل البلاد

جو بايدن. (أرشيفية: الإنترنت)

اتهم جو بايدن دونالد ترامب بأنه قلق حيال إعادة انتخابه أكثر من قلقه على جمع شمل أميركا مقسمة تهزها أعمال العنف بعد مقتل جورج فلويد، حسب مقتطفات من خطاب يلقيه الثلاثاء في فيلادلفيا.

وقال المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية في نوفمبر: «عندما يتم إبعاد متظاهرين سلميين بأمر من رئيس البيت الأبيض الذي هو بيت الشعب باستخدام القنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية لينظم عملية إعلامية أمام كنيسة عريقة، فإن تصرفا كهذا يدفعنا إلى الاعتقاد بأن الرئيس أكثر حرصا على السلطة منه على المبادئ، وأنه أكثر اهتماما بأهواء قاعدته الانتخابية منه بحاجات الذين يفترض أن يهتم بهم»، حسب «فرانس برس».

ترامب يتّجه سيراً من البيت الأبيض إلى كنيسة مجاورة طالتها أعمال تخريب

واعتبر في خطابه أن مقتل جورج فلويد المواطن الأسود البالغ من العمر 46 عاما اختناقا على يدي شرطي أبيض في مينيابوليس قبل أسبوع، كان بمثابة «صدمة لبلادنا. لنا جميعا». ويضيف: «لكني أعدكم بهذا: لن أستغل مشاعر الخوف والانقسام. ولن أؤجج مشاعر الحقد. سأحاول تضميد جراح العنصرية التي لطالما تأصلت في هذا البلد، ولن أسعى لاستغلالها لمنافع سياسية».

ودان بايدن مرارا مقتل فلويد و«العنصرية المؤسسية» التي تعيشها الولايات المتحدة، لكنه دعا أيضا إلى الهدوء منددا بأعمال العنف. ومساء الإثنين أعلن دونالد ترامب في كلمة مقتضبة نشر «آلاف الجنود المدججين بالسلاح» وعناصر الشرطة في واشنطن.

بايدن: ترامب «يستخدم الجيش الأميركي ضدّ الشعب الأميركي»

وأثناء خطابه من حدائق البيت الأبيض الذي تحول إلى حصن منيع، قامت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا أمامه. والهدف كان فتح الطريق للوصول إلى كنيسة سانت جون المجاورة لمقرّ الرئاسة والتي طالتها أعمال تخريب ليل الأحد خلال تظاهرة احتجاجا على العنصرية وعنف الشرطة.

وتوجّه ترامب مساء الإثنين سيرا من البيت الأبيض إلى الكنيسة ووقف أمامها رافعا بيمناه الكتاب المقدّس لتلتقط صور له.

المزيد من بوابة الوسط