«سلامة الأدوية» الفرنسية تحذر من آثار استخدام كلوروكين في علاج «كورونا»

 قالت الوكالة الوطنية لسلامة الأدوية في فرنسا، إن ردود الأفعال السلبية حول الآثار الجانبية المتعلقة بعلاج «كلوروكين» الذي تم اختباره ضد «كوفيد-19»، تواصلت في الأسابيع الأخيرة.

وأفادت الوكالة الفرنسية بأنه تم الإبلاغ عن 321 حالة، مشيرة إلى «أن ذلك يرسل إشارة تنبيه» فيما يتعلق بعلاج «هيدروكسي كلوروكين». وأضافت أن مسحًا لثلثي الحالات وعددهم 215 شخصًا، كشف أن هناك صلة محتملة بين التأثير الجانبي للعلاج المرصود والأدوية التي يتم إعطاؤها للمريض المصاب.

فرصة جديدة لـ«هيدروكسي كلوروكوين» في مواجهة «كورونا»

وكانت منظمة الصحة العالمية، أكدت أن المجتمع الطبي يأخذ على محمل الجد قدرات دواء «كلوروكين» المضاد لمرض الملاريا في علاج كورونا، فيما لم تثبت التجارب حتى الآن نجاعة هذا العقار.

وقال مدير برنامج الطوارئ في الصحة العالمية، مايكل رايان، إن «المجتمع الطبي والعلمي يأخذ قدرات كلوروكين وهيدروكسي كلوروكين في مكافحة كورونا، على محمل الجد، ويجري استخدامهما في عدد من الاختبارات، وتم إصدار توصيات باعتمادهما في بعض الدول».

مبادرة «تاريخية» لـ«الصحة العالمية» لتسريع وتيرة إنتاج اللقاحات والعلاجات

وتابع: «لكن لا توجد أدلة تجريبية عملية ناجمة عن اختبارات عشوائية أُجريت بإشراف مناسب عليها تؤكد أنهما يعملان ضد كوفيد-19»، مضيفًا :«يوصى الأطباء بمراعاة الآثار الجانبية للدواء، لمنع إضرار المرضى قبل كل شيء، ونحن الآن نرى انتشارًا للاختبارات التي يتم إجراؤها حاليًا».

وسبق أن أكدت أطراف عدة، خاصة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فعالية استخدام الدواء المضاد للملاريا «كلوروكين» في علاج المصابين بعدوى «كوفيد-19»، إلا أن منظمة الصحة العالمية شددت على ضرورة إجراء اختبارات سريرية مسجلة للتأكد من أن اعتماد هذا العقار آمنًا.

المزيد من بوابة الوسط