المحافظون يعلنون فوزهم في انتخابات شهدت أدنى نسبة مشاركة في إيران

خامنئي يدلي بصوته خلال الانتخابات. (الإنترنت)

أعلن المحافظون الإيرانيون الأحد فوزهم في الانتخابات التشريعية التي شهدت أدنى نسبة مشاركة منذ الثورة الإسلامية في عام 1979 وسط غضب شعبي من الحكومة وتدهور اقتصادي وعدم السماح لنحو نصف المرشحين بخوض الانتخابات.

ومن شأن عودة صعود المحافظين ان يزيد الضغوط على الرئيس حسن روحاني، ويؤشر الى تغيير مقارنة مع اربع سنوات ماضية عندما فاز الاصلاحيون والمعتدلون بغالبية بسيطة في البرلمان، بحسب «فرانس برس».

المحافظون يسجلون تقدما مع بدء فرز الأصوات في إيران

وأعلنت وزارة الداخلية نتائج 95% من الدوائر الانتخابية ال208 في انتخابات الجمعة، وأعلنت اسماء المرشحين الفائزين، لكن دون توضيح انتماءاتهم السياسية.

وذكرت صحيفة «كيهان» المحافظة المتشددة «فوز المرشحين المناهضين لأميركا، صفعة جديدة لترامب». وأضافت «الشعب استبعد الاصلاحيين»، في إشارة إلى مؤيدي روحاني، الذين أضعفهم انسحاب الرئيس ترامب من الاتفاق النووي، والعدد الكبير من الأزمات الاقتصادية والسياسية.

وأعلن الموقع الإلكتروني لصحيفة «إيران» الحكومية انتخاب 17 امرأة، وهو نفس عددهن في البرلمان المنتهية ولايته والبالغ عدد مقاعده 290. وأعلن وزير الداخلية عبد الرحمن رحماني فضلي أن نسبة المشاركة بلغت 42,6 في المئة، وهي الادنى منذ أربعة عقود.

وجاءت الانتخابات بعد يومين من إعلان إيران عن أولى حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد القاتل الذي ظهر في الصين. وقال فضلي «لقد اجرينا هذه الانتخابات وسط عدة احداث شهدتها البلاد: فقد شهدنا طقسا سيئا، وظهر فيروس كورونا، وحدث تحطم طائرة»، في اشارة الى اسقاط الطائرة الاوكرانية الذي أودى ب 176 شخصا في الثالث من يناير.

إيران: ارتفاع وفيات فيروس كورونا المستجدّ إلى 8 أشخاص

وأضاف انه في هذه الاوضاع فإن «نسبة المشاركة تبدو مقبولة تماما لنا». وقبل الانتخابات، توقّع الكثير من المراقبين في إيران وخارجها، أن تكون نسبة المشاركة متدنية بعدما استبعدت هيئة الإشراف على الانتخابات التي يسيطر عليها المحافظون نحو نصف المرشحين الذين تجاوز عددهم 16 الفا، معظمهم من الإصلاحيين والمعتدلين.

وذكرت وكالة فارس للأنباء إن جولة ثانية من الانتخابات ستعقد في 11 دائرة انتخابية على الأقل. وأضافت صحيفة «ايران» ان إحدى المرشحات تأهلت للدور الثاني.

إعلام سلبي
اتسمت الانتخابات بفتور الناخبين، إلا أن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي نوّه بـ«المشاركة الواسعة في امتحان الانتخابات العظيم رغم الضخّ الإعلامي الخبيث».

وقال المرشد الأعلى الأحد خلال تقديمه درساً أسبوعياً لطلاب فقه في طهران، إن «الوسائل الإعلامية الأجنبيّة مارست ضخّها الإعلامي السّلبي منذ عدّة أشهر وكثّفته مع اقتراب موعد الانتخابات ولم تتوانَ خلال اليومين الأخيرين (قبل الانتخابات) عن استغلال أدنى فرصة وتحجّجوا بمرض وفيروس من أجل ثني النّاس عن المشاركة في الانتخابات».

وندد خامنئي بحسب ما أورد موقعه الإلكتروني الرسمي بحملة التضليل «التي خلقها الإعلام الأجنبي» قبل الانتخابات التشريعية. وأعلنت إيران الاحد عن ثلاث وفيات جديدة بفيروس كورونا، ما رفع العدد الاجمالي الى ثمانية، وهو أعلى عدد خارج الصين. وقالت 43 شخصا اصيبوا بوباء «كوفيد-19».

المزيد من بوابة الوسط