عباس: قرار ترامب بشأن القدس «جريمة كبرى»

اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل «جريمةً كبرى»، و«انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي والاتفاقات الموقعة».

وأضاف عباس، اليوم الأربعاء، في اجتماع طارئ لزعماء منظمة التعاون الإسلامي منعقد في تركيا، أن القدس كانت وما زالت وستظل إلى الأبد عاصمة لدولة فلسطين.

وقال إن «الولايات المتحدة تهب القدس كما لو كانت مدينة أميركية، وإن هذا يتجاوز كل الخطوط الحمراء. الجماعات المتطرفة قد تستغل قرار ترامب لتحويل الصراع السياسي إلى صراع ديني».

وقال إن الولايات المتحدة لن يكون لها دور في العملية السياسية بعد الآن، معتبرًا أنها «منحازة كل الانحياز لإسرائيل».

وتنعقد اليوم في اسطنبول قمة طارئة لدول منظمة التعاون الإسلامي لبحث قرار الرئيس الأميركي الأخير حول القدس. ورغم الغضب الدولي الذي أثاره القرار، رأى محللون أن من غير المحتمل أن يصدر عن القمة إجراءات قوية أو عقوبات، في الوقت الذي اكتفى فيه غالبية قادة المنطقة حتى الآن بإصدار الإدانات المعهودة.

وقال رئيس مركز «إيدام» لدراسات الاقتصاد والسياسة الخارجية في اسطنبول، سنان أولغن، إن «العديد من الدول الكبرى في العالم الإسلامي لا تريد الدخول في مواجهة مع الولايات المتحدة ولا حتى مع إسرائيل في إطار التوتر المتزايد مع إيران».

وقبيل انعقاد القمة، طالبت تركيا المجتمع الدولي بالاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة للدولة فلسطينية.

المزيد من بوابة الوسط