«دلتا» تضاعف احتمال نقل مصابي «كورونا» إلى المستشفى

متحورة «دلتا» من فيروس «كورونا» تزيد من الاضطرار لعلاج المصابين في المستشفيات (الإنترنت)

وجدت دراسة بريطانية أن احتمال نقل المصابين إلى المستشفى يزداد بمقدار الضعف في حالة الإصابة بالمتحورة «دلتا» من فيروس «كورونا»، مقارنة بالمصابين بسلالة «ألفا».

وقييم باحثون من جامعة كامبريدج وهيئة الصحة العامة في بريطانيا، أكثر من 43 ألف حالة إصابة بفيروس «كورونا» في إنجلترا في الفترة بين نهاية مارس ونهاية مايو 2021 من أجل دراستهم، وفق «دويتشه فيله».

وتنطبق النتائج، التي نشرت الجمعة، في دورية «لانسيت» للأمراض المعدية، على الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح. ولم تسمح البيانات باستخلاص أي نتائج بالنسبة للأشخاص الذين تلقوا التطعيم الكامل.

السلالة دلتا
أظهرت الدراسات فقط المعدل الأعلى لانتقال عدوى السلالة «دلتا»، إلا أنه لا يوجد دليل موثوق بشأن خطورة مسار حاد لـ«كوفيد-19».

وتعتبر هذه الدراسة الأكبر حتى الآن في تحليل حالات «كوفيد-19»، التي أكدها التسلسل الجيني للفيروس. ووجد الباحثون أن معدل خطر النقل إلى المستشفى خلال أسبوعين من الإصابة بالسلالة «دلتا» يبلغ 26.2 مرة. وكان خطر النقل إلى المستشفى 45.1 مرة أعلى من الإصابة بالسلالة «ألفا».

ومن بين أكثر من 40 ألف حالة تم تقييمها في الدراسة، كان هناك 8.1% فقط حصلوا على التطعيم الكامل، وهو ما يفسره الباحثون كتأكيد جديد على الحماية الفعالة التي تقدمها اللقاحات. وكان من بين الأشخاص الذين أُصيبوا بالفيروس في الدراسة، 74% لم يتلقوا التطعيم و24% حصلوا على جرعة واحدة من اللقاح.

وقالت آن بريسانيس، من جامعة كامبريدج، وهي من الباحثين المشاركين في الدراسة: «بحثنا يؤكد أنه في ظل غياب التطعيم، تفشي دلتا سيضع عبئًا أكبر على أنظمة الرعاية الصحية مقارنة بتفشي وباء من السلالة ألفا».

وأضافت: «تلقي التطعيم الكامل هو عامل حاسم لتقليص خطر حدوث إصابة الفرد بأعراض السلالة دلتا في المقام الأول، والأكثر أهمية تقليص خطر إصابة المريض بـدلتا بمرض خطير، والاضطرار إلى نقله إلى المستشفى».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط