كيف تخطئ الأجسام المضادة وتهاجم أعضاء الجسم بدلا من الفيروس؟

علماء يشرحون بالتفصيل كيف تخطئ الأجسام المضادة وتهاجم أعضاء الجسم بدلا من الفيروس الدخيل (الإنترنت)

اكتشف باحثون من جامعة ييل الأمريكية ميزة مناعية لدى مرضى «كوفيد-19»، تؤثر على المسار الحاد للعدوى الناتجة عن الفيروس.

وأوضحوا أن عددا كبيرا من الأجسام المضادة «الخاطئة» في الدم، التي تستهدف الأعضاء والأنسجة والجهاز المناعي نفسه وليس لمحاربة الفيروس الغازي، لم يتسبب هذا العدد في حدوث فقط مضاعفات لـ«كوفيد-19»، ولكنه أيضا كان السبب وراء حدوث المسار الطويل للعدوى، وفق «ذي غارديان».

وقارن المتخصصون الاستجابات المناعية لدى المرضى والأشخاص غير المصابين، ووجدوا في المصابين العديد من الأجسام المضادة غير الطبيعية «الخاطئة» التي تحجب الدفاعات المضادة للفيروسات، وتدمر الخلايا المناعية المفيدة، وتهاجم الجسم في عدة اتجاهات، من المخ والأوعية الدموية والكبد إلى العضام والجهاز الهضمي.

وأظهرت الأبحاث اللاحقة أنه كلما زاد عدد «الأجسام المضادة» في الدم، كان احتمال تحمل العدوى أسوأ.

وجرى رصد المزيد من هذه الأجسام المضادة في مرضى «كوفيد-19»، أكثر من الأشخاص المصابين بمرض المناعة الذاتية «الذئبة»، وفق «روسيا اليوم».

ويلفت العلماء إلى أن الأجسام المضادة العادية تمنع الفيروسات، عن طريق التشبث بالبروتينات الموجودة على سطحها، لكن الأجسام المضادة الذاتية لها شكل غير منتظم، لذا فهي ترتبط بالخطأ بالبروتينات الموجودة في الخلايا البشرية.

أوضح الخبراء أيضًا أنه على الرغم من وجود كمية معينة من الأجسام المضادة الذاتية في بعض المرضى قبل الإصابة بـ«كوفيد-19»، إلا أن البعض الآخر ظهر مع تقدم العدوى.

وسُجل أن أكثر من 5% من المرضى الذين عولجوا في المستشفيات لديهم أجسام مضادة أضعفت عنصرا رئيسا في الدفاع المناعي الذي تتحكم فيه بروتينات تسمى الإنترفيرون.

وكان العلماء على معرفة منذ وقت طويل بأن أمراضا مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة والتصلب المتعدد، ناجمة عن خلل في جهاز المناعة وهجومه على الجسم. ومع ذلك، فإن قدرة العدوى الفيروسية على إحداث استجابات المناعة الذاتية، وفق «الغارديان»، لم تدرس بشكل جيد، لكن العمل جار في هذا الاتجاه حاليا.

المزيد من بوابة الوسط