الكحول المغشوشة تواصل حصد الأرواح

قرويون يغطون جثث ضحايا قضوا جراء تناولهم كحولا مغشوشة في منطقة غولاهات الهندية في 22 فبراير 2019 (أ ف ب)

ارتفعت حصيلة ضحايا التسمم جراء الكحول المغشوشة في الهند إلى ما 156 شخصًا على الأقل بعدما أعلنت الشرطة الأحد عن 58 حالة وفاة جديدة على الأقل في شمال شرق البلاد.

ولا يزال 200 شخص على الأقل يتلقون العلاج في مستشفيات ولاية آسام جراء حالات التسمم هذه، وفق «فرانس برس».

وقضى ما لا يقل عن 85 شخصًا في منطقة غولاهات جراء تناول كحول مغشوشة، على ما قال ديرن هازاريكا نائب قائد الشرطة في هذه المنطقة الأكثر تضررًا جراء المأساة.

وأضاف «لا يزال حوالي 100 آخرين يعالجون... لم يبدأ عدد المصابين الجدد الذين ينقلون للمستشفى بالتراجع إلا بعد ظهر اليوم» الأحد.

كذلك أبلغ المسؤول الرئيس عن القطاع الصحي في ولاية آسام، سمير سينها، وكالة «فرانس برس» بأن 71 حالة وفاة تأكدت، في منطقة جورهات المجاورة بحلول بعد ظهر الأحد. وأشار إلى أن 131 شخصًا يتلقون العلاج في مستشفيات جورهات بينهم 13 في حال حرجة.

وأضاف «يمكن إدراج ما يحصل أيضًا ضمن خانة موجة الهلع، إذ إن سكانًا كثيرين حتى ممن تناولوا (الكحول المغشوشة) قبل أربعة أيام أو خمسة، يعيشون حال قلق ويتهافتون إلى المستشفيات المحلية» لإجراء فحوص طبية.

ولفت سينها إلى إرسال تعزيزات إضافية من الطواقم والمعدات الطبية إلى المناطق المتضررة. وأشارت الشرطة إلى أن هذه الحالات بدأت بالظهور بعد تناول أصحابها كميات من الكحول المغشوشة اعتبارًا من الخميس. ويعمل الضحايا وبينهم الكثير من النساء في مزارع شاي في المنطقة.

وأفاد أطباء محليون بأن الأشخاص الذين أدخلوا إلى المستشفى كانوا يعانون من تقيؤ شديد وألم حاد في الصدر وصعوبة في التنفس.

وأبلغ مسؤولون في الشرطة وكالة «فرانس برس» الأحد أن عشرة أشخاص أوقفوا على خلفية ضلوعهم في هذه القضية، لافتين إلى أن السلطات أرسلت عينات من الكحول المغشوشة لفحصها في مختبرات جنائية وهي في انتظار النتائج.

وسجلت هذه الوفيات في ولاية آسام بعد أقل من أسبوعين على وفاة نحو مئة شخص بسبب كحول مغشوشة في ولايتي أوتار برادش وأوتاراخند في شمال البلاد.

المزيد من بوابة الوسط